كتب: أسامة حمدان

بدأت ما تسمى بـ"سلطة أراضي إسرائيل" ودائرة التخطيط ووزارة المالية في حكومة الاحتلال، بتنفيذ مخطط استيطاني جديد يضم 1435 وحدة استيطانية إضافة إلى مناطق تجارية على إحدى التلال الطبيعية بالقدس المحتلة.

والمخطط وفقا لما نشرته عدد من وسائل الإعلام، فإنه يستهدف التلة المجاورة لمستوطنة "راموت" وهي آخر التلال الطبيعية بمدينة القدس المحتلة التي تحوي تنوعا بيئيا، ومن شأن هذا المخطط أن يفقدها هذه الخاصية بعد أن يتم تحويلها إلى منتزه ووحدات استيطانية جديدة.

وجاء أن مخطط البناء في التلة ذاتها يشتمل على 1435 وحدة سكنية، إضافة إلى مناطق تجارية، رغم أنها كانت تصنف أنها محمية تضم العديد من الحيوانات بينها الثعالب وغزلان وضباع وقنافذ وغيرها.

وفي خطوة تعزز المخطط الاستيطاني صادقت ما تسمى بـ"اللجنة المحلية للتخطيط والبناء" في بلدية الاحتلال بالقدس، الثلاثاء الماضي، على موافقة البلدية على المخطط بهدف تحويل التلة إلى منتزه.

ويسعى الاحتلال إلى تركيز البناء الاستيطاني بمدينة القدس المحتلة عبر مخططات عدة، سواء من خلال إقامة وحدات استيطانية جديدة، أو تحويلها إلى متنزهات ومناطق خضراء، وهي خطوة تمهيدية لإقامة مستوطنات عليها.

Facebook Comments