أشاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بقيادة المملكة العربية السعودية للتحالف الإسلامي في اليمن، قائلا: "المملكة قادت التحالف بشكل قوي ونسعى لتطويره".

ولفت الرئيس التركي -خلال كلمته اليوم الخميس في الجلسة الافتتاحية للدورة الـ 13 للمنظمة بإسطنبول- إلى أن العالم الإسلامي عانى من القاعدة، والآن يعاني من تنظيم داعش أيضا، مضيفا أن الإرهاب والعنف أكثر ما يعاني منه العالم الإسلامي.

ومتناولًا القضية الفلسطينية، قال أردوغان: "على الاحتلال الإسرائيلي أن ينتهي، لتقوم دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية". وأضاف: "بعد نصف قرن من تأسيس المنظمة لا القدس تحررت، ولا الظلم الواقع على الفلسطينيين انتهى".

ودعا أردوغان إلى وحدة العالم الإسلامي التي تمر بفترة حساسة، قائلًا: "يجب أن نجتنب الخلافات والخصومات." وتابع الرئيس التركي: "إن الدول الغربية للأسف لها موقف متردد من المنظمات الإرهابية".

وأوضح أردوغان أن عدم التمثيل الإسلامي في مجلس الأمن يزعج المسلمين، بقوله "العالم الإسلامي الذي يمثل ربع سكان العالم غير ممثل ولو بمقعد واحد دائم العضوية في مجلس الأمن"، داعيًا إلى تعديل هيكلة الأمم المتحدة مع مراعاة الوضع الجغرافي.

وطالب أردوغان بإنشاء منظومة تحكيم دولية للدول الإسلامية مركزها إسطنبول. كما اقترح إنشاء هلال أحمر مشترك. ووجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الشكر لمصر على جهودها في رئاسة القمة، قبل أن يشدد على أن العالم الإسلامي ينظر الى هذه القمة ويتطلع إلى نتائج مبشرة.

وأضاف الرئيس التركي "يجب أن نتجاوز الطائفية والعنصرية في بلادنا.. أولئك الإرهابيون الذين يقتلون الناس باسم الإسلام لا يمثلون الإسلام لأن الإسلام دين السلم والسلام والمصالحة".

ومن جانبه، قال إياد مدني الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إن المنظمة تسعى لإنشاء محكمة العدل الإسلامية لتحقيق العدالة. وأكد إياد مدني مواصلة الدعم للحكومة الشرعية والتحالف العربي من أجل الاستقرار والحل السياسي في اليمن.

وكشف الأمين العام لمنظمة عن الجهود المبذولة لعقد مؤتمر "مكة 2" بالتنسيق مع الحكومة العراقية لحل الأزمة العراقية بشكل سلمي.

وقال الأمين العام للمنظمة إن المنظمة ملتزمة بمواصلة دعم الصومال ومالي وإفريقيا الوسطى. كما دعا الدول الإسلامية للاعتراف بكوسوفو. ودعا أيضًا مدني الفلسطينيين إلى تجاوز الخلافات والتوافق على حكومة وحدة وطنية.

Facebook Comments