أثار مقطع فيديو تداوله نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي لأمين شرطة يعتدي بالضرب والسحل على شاب داخل أحد محطات "مترو الأنفاق"، موجة كبيرة من الغضب والاستياء.

وظهر في الفيديو أمين شرطة ينهال بالضرب والسب بألفاظ خارجة ضد الشاب، فيما قال المعتدي بصوت جلي: "العسكري ماجابش حقك أنا هديك حقك بقى".

وقال ناشر الفيديو: إن الواقعة كانت على رصيف محطة مترو دار السلام في الثامنة من مساء الاثنين الماضي.

وذكر ناشر الفيديو الذي يدعى "عبدالعاطي" في قناته التي تحمل اسمه على "يوتيوب"، خلفيات الواقعة، موضحًا: "كان في مجموعة شباب بتعاكس خطيبة الشاب ده وراحت (الفتاة) تستنجد بعسكري تأمين المحطة والعسكري رفض يحميها ولما جه خطيبها كانوا الشباب مشيوا وراح يلوم العسكري وحصلت ما بينهم مشادة ومسكوه في بعض".

وأضاف عبدالعاطي: "باقى عساكر المحطة لما شافوه المنظر ده انهالوا على الشاب بالضرب ولما جه كبير عساكر المحطة عشان يراضى الشاب بعد ما الشاب ما صمم إنه يرفع بلاغ ضد العسكري راح جه أمين شرطة وبيسأل الشاب إيه الدوشة اللى انتا عاملها دى، راح الشاب حكى له الحكاية راح أمين الشرطة قاله انتا عاوز إيه دلوقتى، الشاب قاله أعمل محضر ضد العسكرى".

وتابع قائلاَ "وقتها أمين الشرطة قاله مفيش محاضر هتتعمل، الشاب قاله خلاص أنا مش همشى من المحطة غير لما حقى يجى، راح أمين الشرطة شتم الشاب بأمه وضربه بالقلم، قام الشاب زعق في أمين الشرطة وقاله ماتشمش أمى وبعدين انت بتمد أيدك عليا ليه، ده مش من حقك فشدوا مع بعض لحد ما وصل الأمر لكده.. وكل ده عشان الشاب عاوز حقه".

غضب بين النشطاء

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي اشتعلت موجة من الغضب بين النشطاء ضد الداخلية وتعاملهم مع المواطنين الذي يزداد سوءًا يومًا بعد يوم من انقلاب 3 يوليو 2013 على الرئيس محمد مرسي وحتى اليوم، مؤكدين أن ما وصفوه بـ "قذارة الداخلية" عادت في عهد السيسي لأسوأ مما كانت عليه في عهد مبارك.

الناشط "محمد عبدو" أبدى استغرابه على حسابه الشخصي بالفيس بوك من صمت المواطنين على إهانة الشاب وضربة، وكتب قائلاً: "أنا لو موجود فى المحطه فى الوقت ده لكنت هيجت الناس عليهم وكنا طحناهم ضرب وعلمناهم الادب".

فيما علق الناشط "أحمد شاهين" على تعليق "محمد عبدو" قائلا :"متوهمش نفسك بس … خلاص الناس رجعت كلهااوسخ من 25 يناير ومبقاش حاجه تستاهل".

أما الناشط أبو عمر فعلق قائلاً: "اقسم بالله اقسم بالله اقسم بالله مفيش حاجة مبوظة سمعة الداخلية الا امناء الشرطة، لازم ولا بد الغاء معهد امناء الشرطة، والاكتفاء باخر دفعة حتى يتم تصفيته، والغاء وظيفة امين الشرطة، لانهم عندهم امراض نفسية وحاسين انهم فوق القانون".

فيما طالب الناشط Shalpy Kastro بضرورة تصعيد النشر والتركيز على هذا الفيديو لفضح العسكر لجميع الشعب ولكل من لا يريد رؤية بشاعة كلاب الداخلية ضد جميع الشعب.

فيما علق الناشط "حسن إبراهيم" قائلاً: "السيسي بيقولك الشعب لم يجد من يحنوا عليه .. هي دي الحنيه ياسيسي ضرب وإهانة وشلاليت .. طب كفاية حنية ..  فعلا ديل الكلب عمرة مايتعدل ويسقط يسقط حكم العسكر".

Facebook Comments