يوسف المصري
في سابقة هي الأولى من نوعها في العالم، قامت حكومة الانقلاب العسكري بنشر إعلانات مدفوعة الأجر على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" لمستندات تثبت ملكية الجزيرتين للسعودية.

وتداول رواد موقع التواصل الاجتماعي بيان "مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار"، التابع لمجلس وزراء الانقلاب، لتأكيد "ملكية" السعودية لجزيرتى تيران وصنافير، والذى جاء بعنوان: "بالمستندات.. جزيرتا تيران وصنافير تابعتان للملكة العربية السعودية".

ولوحظ أن بيان مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء نُشر على شكل إعلان مدفوع الأجر، وهو الأمر الذى استنكره رواد موقع التواصل الاجتماعى، مؤكدين أن ما فعلته الحكومة المصرية لم تفعله أى حكومة أخرى فى العالم.

وكان مجلس وزراء الانقلاب قد فجر مفاجأة لم يتوقعها المصريون، حتى من قبل المؤيدين للانقلاب، حين قال "إن جزيرتي تيران وصنافير الموجودتين في البحر الأحمر تقعان في المياه الإقليمية للمملكة العربية السعودية".

وجاء التنازل عن الجزيرتين المصريتين بعد زيارة الملك سلمان بن عبد العزيز لمصر، أبرم خلالها عدة اتفاقيات مع سلطات الانقلاب العسكري، من بينها التنازل عن تلك الجزيرتين.

وبعد إعلان تنازل العسكر عن الجزيرتين، أطلق نشطاء أكثر من هاشتاج حول هذه الفضيحة، حققت مراكز متقدمة على "تويتر" لعدة أيام، منها "#عواد_باع_أرضه"، "#السيسي_باع_مصر".
 

Facebook Comments