كتب: عبد الله سلامة
كشف الدكتور أحمد رامي، نقيب صيادلة القليوبية السابق، عن زيادة سعر الأنسولين الخاص بمرضى السكر من 31 جنيها إلى 38 جنيها، بنسبة تصل إلى أكثر من 20%.

يأتي الارتفاع الجديد بسبب التصاعد غير المسبوق في سعر الدولار، الذي وصل إلى 10 جنيهات ونصف في السوق السوداء، والذي أدى إلى رفع أسعار العديد من الأدوية التي لا تستغني عنها قطاعات واسعة من الشعب المصري، الذي يحتفظ بمركز متقدم في الإصابة بالأمراض المزمنة على مستوى العالم.

وكانت نقابة الصيادلة قد أصدرت، الشهر الماضي، قائمة بأسماء مئات الأصناف من الأدوية غير المتوفرة بالسوق، محذرة من أن اختفاء هذه الأدوية يهدد حياة ملايين المرضى في البلاد لعدم وجود بديل لها.

وشملت القائمة أكثر من 300 صنف دوائي، من بينها حقن "RH" التي تستخدمها السيدات الحوامل لمنع تشوه الأجنة، وأدوية سيولة الدم، ومذيبات الجلطات، وأدوية علاج أمراض الأورام السرطانية، والعلاج الكيمائي.

وحذرت النقابة من كارثة تهدد استمرار توافر الأدوية بعد زيادة سعر الدولار، مطالبة حكومة الانقلاب بسرعة إصدار قرار برفع أسعار الأدوية.
 

Facebook Comments