حدد الدكتور محمد عصمت سيف الدولة، الباحث المتخصص في الشأن القومي العربي ورئيس حركة "ثوار ضد الصهيونية"، والدكتور أحمد رامي الحوفي، القيادي بجماعة الإخوان، عدة وسائل تساعد على نجاح مظاهرات الغد، التي استجاب لها عدد من القوى الثورية والشبابية والطلابية؛ رفضا لجريمة بيع جزيرتي "صنافير وتيران".

حيث أشار "سيف الدولة"- في تصريحات لـ"رصد"- إلى أن أهم ما في المظاهرات التي دعا إليها عدد من القوى السياسية تحت شعار "الأرض هي العرض"، أن يعلم الجميع أنها قضية مقدسة تجمع كل المصريين بصرف النظر عن مرجعياتهم الفكرية أو انتماءاتهم ومواقفهم السياسية والحزبية.

ولفت إلى أنها بداية الطريق وليست نهايته؛ فالمعركة طويلة وتستوجب دأبًا وإصرارًا ونفسًا طويلًا، وأن يحرصوا على وحدتهم، وعدم السماح لأي شخص أو قضية أخرى أن تفرقهم، وأن يركزوا على هذه القضية فقط، وألا يوظفوها في اتجاهات أخرى".

وتابع "يجب على المتظاهرين غدًا أن يرفعوا الشعارات الجامعة الموحدة، ويتجنبوا الشعارات والرموز المفرِّقة الخاصة بأي حزب أو جماعة".

كما أشار "الحوفي" إلى أﻧﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﺃﻥ ﻳﺘﺤﻠﻰ برﻭﺡ ﺍﻟﺸرﺍﻛﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻭﺍﻻﺳﺘﻴﻌﺎﺏ، ﻭﺃﻥ يتم التغاضي مؤقتا عن الخلافات ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻛﻤﺎ ﺣﺪﺙ ﻓﻲ ﺛﻮﺭﺓ 25 ﻳﻨﺎﻳﺮ، ﻭﺃﻥ ﻧﺪﺍﻓﻊ ﻋﻦ ﺍﻷﺭﺽ.

ﻭﺃﺿﺎﻑ "ﺭﺍﻣﻲ"- ﻓﻲ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﻟـ "ﺭﺻﺪ"- ﺃﻧﻪ ﻻ ﺑﺪ ﺃﻥ ﻧﺆﻛﺪ ﺃﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﻀﻴﺔ ﺗﺤﺪﻳﺪﺍ ﻟﻬﺎ ﺑﻌﺪﺍﻥ؛ ﺃﻭلا ﺃﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﻀﻴﺔ ﺗﻜﺎﺩ ﺗﻜﻮﻥ ﻣﺤﻞ ﺇﺟﻤﺎﻉ ﺑﻴﻦ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﻴﻦ، ﻭﺛﺎﻧﻴﺎ ﺃﻧﻬﺎ ﻓﺮﻉ ﻣﻦ ﺃﺻﻞ ﻭﻫﻮ ﻭﺟﻮﺩ ﺣﻜﻢ ﻏﻴﺮ ﺷﺮﻋﻲ ﻳﺴﺘﺠﺪﻱ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﻴﺔ ﺑﺘﻨﺎﺯﻻﺕ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ ﻟﺪﺍﻋﻤﻴﻪ ﻭﺭﻋﺎﺗﻪ، ﻭﻟﺬﻟﻚ ﻓﺎﻟﺠﻤﻴﻊ ﻻ ﺑﺪ ﺃﻥ ﻳﺸﺎﺭﻙ.

ﻭﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﺜﻮﺭﺍﺕ ﺃﺣﺪ ﻋﻨﺎﺻﺮ ﻧﺠﺎﺣﻬﺎ ﺃﻥ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﺇﺩﻣﺎﺝ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﻓﻲ ﻋﻤﻞ ﻣﺸﺘﺮﻙ ﻭﻫﺪﻑ ﻣﺤﺪﺩ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ، ﻓﻤﺮﺣﺒًﺎ ﺑﻜﻞ ﺍﻟﺮﺍﻳﺎﺕ ﻭﺍﻷﻓﺮﺍﺩ ﺑﻼ ﺍﺳﺘﺜﻨﺎ,ﺀ. ﻭﺗﻮﻗﻊ ﺃﻥ ﺗﺸﻬﺪ ﻣﻈﺎﻫﺮﺍﺕ ﺍﻟﻐﺪ ﺯﺧﻤًﺎ ﺛﻮﺭﻳًﺎ ﻭﻣﺸﺎﺭﻛﺔ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻮﻯ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ، ﻭﻟﻜﻨﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻘﺎﺑﻞ ﺳﻴﻘﺎﺑﻠﻪ ﺑﻄﺶ ﻣﻦ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ، ﻣﺸﻴﺮﺍ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺍﻷﻣﻦ ﻳﺴﺘﻌﺪ ﻣﻦ ﺍﻵﻥ.

ﻭﻃﺎﻟﺐ "ﺭﺍﻣﻲ" ﺍﻟﺜﻮﺍﺭ ﺑﺄﻥ ﻻ ﺗﺄﺧﺬﻫﻢ ﺍﻟﺤﻤﺎﺳﺔ ﻓﻴﺘﺴﺎﻫﻠﻮا ﻓﻲ ﺍﺣﺘﻴﺎﻃﺎﺗﻬﻢ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ، ﻓﻘﺪ ﻳﺸﻬﺪ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺣﻤﻠﺔ ﺍﻋﺘﻘﺎﻻﺕ ﻛﺒﻴﺮﺓ .
 

Facebook Comments