تنظم اللجنة الثقافية بنقابة الصحفيين، الإثنين المقبل، ندوة لعرض الفيلم الوثائقى القصير "خريف 25"، الذي يناقش أوضاع المصابين، بعد 5 سنوات من ثورة 25 يناير، ويعقبه ندوة بحضور عدد من المهتمين بهذا الشأن.

 

ويقام العرض والندوة الإثنين المقبل 1 فبراير، في الساعة السادسة مساءً، بالقاعة الكبرى بالدور الرابع، والفيلم من إعداد وإخراج الزميلين محمد حمدي وأمل مجدى وإنتاج شيرين علاء.

 

يذكر أن 30 عامًا من حكم المخلوع مبارك، انتهت في مثل هذه الأيام عام 2011، بعد إندلاع ثورة شعبية عرفت بـ"ثورة 25 يناير"، أدت لرحيله عن الحكم بعد 18 يوما، ووقع خلالها عدد من الشهداء والمصابين بسبب الاشتباكات مع الشرطة والجيش.

 

حكايات مصابي الثورة 

 

حسن محمد، أصيب في يوم 25 يناير بطلق ناري في الرأس، وقال: "ماكنتش أعرف أن في ثورة، والثورة الحقيقية كانت في 28 يناير، وفؤجئنا بقسم المطرية طلع الناس المحبوسة والمسجلين يضربوا مع الداخلية الناس اللي خارجة من الجوامع بعد صلاة الجمعة 25 يناير".

 

أما عادل إمبابي، فأصيب بطلق خرطوش في الرأس جهة العين، وقال: "الشعب لا حول له ولا قوة، بيحدف بالطوب وهما بيضربوا بالعربيات المصفحة والخرطوش وكل حاجة تخطر على بالك، وجات طلقة خرطوش في عيني ماحستش بالدنيا تاني"، وأضاف: "مش بيضربك في رجلك مثلا، لاء بيضرب في حتت عايز يخلص معاك، ليموتك لتفضل طول عمرك عيان".

 

محمد دومة، واحد من أشهر مصابي الثورة، حيث أصيب بطلق ناري في عينيه اليمني واليسرى، وقال: "يوم جمعة الغضب 28 يناير 2011 أصيبت بطلق خرطوش في الوجه وفي الصدر من داخل مدرعة شرطية"، وأضاف: "ماكنش في حد بيسمعلنا كمصابين ثورة".

 

وتابع: "الموضوع هنا مش موضوع أن تكاليف العملية غالية على الحكومة أو على الدولة، الموضوع هنا موضوع عقاب، هما بيعاقبوا مصابين الثورة علشان إحنا تمردنا على نظام استبدادي نظام ظالم نظام قاهر.. دا عقاب لينا".

 

ويروي أحد المصابين: "نزلت يوم 28 في إسكندرية، كنت طالع من مسيرة خارجة من المنشية كانت لسوء الحظ لازم تعدي من قدام قسم المنشية، حصل اشتباكات كتير بين الشباب وقوات الشرطة".

 

وقال آخر: "الطلقة دخلت في المخ من الأمام خرجت من الناحية التانية، عملتلي شلل نصفي طولي وحالة تشنجات صرعية"، وحكى مصاب آخر: "كنت في كوبري قصر النيل، كان كسر في العمود الفقري وعمل نزيف داخلي في الرقبة"، وأضاف: "اضطريت أروح مركز الطب العالمي لأنهم عندهم الجهاز الوحيد اللي بيكشف عن السرطانات". 

 

"محمد قرني"، مصاب آخر في ثورة 25 يناير، أصيب بطلق ناري في الصدر، وخرجت الطلقة من القلب، قال عن إصابته: "الناس بقت توقع ومافيش حد يشيلها ومافيش سيارة إسعاف، أصيبت بطلق ناري في ضهري كسرت أربع فقرات في العمود الفقري"، وأضاف: "الظابط لما عرف إني مصاب ثورة نزلني من العربية وفتشني وقالي أهلا أنت جاتلي برجليك، أنت مبسوط أنك مصاب ثورة؟، قولتله دا وسام على صدري"، وتابع: "أنا عن نفسي دلوقتي مابقولش إني مصاب ثورة علشان ماتبهدلش".

 

"والله العظيم مافي حاجة في الدنيا تستاهل إني ابقى عاجز إننا أمسك بنتي عن حاجة تضرها ومش قادر إني امسكها، قاعد كدا وخلاص لا حول ولا قوة زيي زي أي حاجة في الشقة"، وتابع باكيا: "شكلي بيبقى وحش أوي وأنا مستني عيالي يلبسوني البنطلون".

 

شاهد الفيديو:

 

شاهد الفيديو:

 

Facebook Comments