كتب– عبد الله سلامة
شهدت سجون الانقلاب حالة قتل جديدة جراء التعذيب والإهمال الطبي، حيث توفي المعتقل محمد إبراهيم عبد الفتاح البطراوي، اليوم السبت، داخل سجن طره، بعد صراع مع المرض.

وقال مركز الشهاب لحقوق الإنسان، في بيان له، إن الحاج محمد البطراوي، توفي بمستشفى سجن طره نتيجة الإهمال الطبي، بعد صراع طويل مع المرض، ومع إدارة السجن التي تعمدت إهماله طبيا، حيث كان يعاني- وهو البالغ من العمر خمسين عاما- من فيروس "سي" في حالة متأخرة، وتعرض لنزيف وغيبوبة أكثر من مرة، وتدهورت حالته حتى أصيب بسرطان الكبد.

وكانت سلطات الانقلاب قد اعتقلت البطراوي منذ 11 نوفمبر 2013، حيث كان يعمل "سكرتير مدرسة"، وهو أب لأربعة أبناء.

وأوضح المركز أن هذه ليست الحالة الأولى التى تشهدها محافظة السويس، مشيرا إلى وجود خمسة شهداء سبقوه، آخرهم الشيخ ماجد حنفى، والذى توفي نتيجة الإهمال الطبي.

وأكد المركز أن الإهمال الطبي المتعمد يعد مخالفة صريحة للمادة 10 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، والتي تنص على أنه "يعامل جميع المحرومين من حريتهم معاملة إنسانية، تحترم الكرامة الأصيلة في الشخص الإنساني"، مشيرا إلى أن جرائم القتل البطيء داخل السجون ومقار الاحتجاز سياسة ممنهجة من النظام للتخلص من معارضيه، وهي جرائم لا تسقط بالتقادم.
 

Facebook Comments