واصل عشرات المعتقلين بمعتقل معسكر "فرق الأمن "بدمنهور، اليوم الأربعاء، إضرابهم عن الطعام والزيارات؛ تنديدا بسوء معاملة سلطات الانقلاب.
وكشف أهالى المعتقلين تدهور حالة ذويهم؛ نتيجة انقطاع الكهرباء عنهم، ومنع دخول المراوح وإنقطاع المياه لأكثر من ثلاثة أيام.
وأشاروا إلى أن الإضراب يرجع إلى منع إدارة الحجز خروج أبنائهم إلى التريض، بالإضافة إلى الانقطاع المستمر للمياه والكهرباء، وفصل شفاطات الهواء بصورة شبه دائمة، واستمرار التضييق على المعتقلين أثناء إجراءات الزيارة.
وقدم أهالي المعتقلين بلاغات عاجلة إلى النيابة العامة لإثبات دخول أبنائهم في إضراب عن الطعام والزيارات، محملين داخلية الانقلاب المسؤولية الكاملة عن حياتهم. كما استنكرت بعض المنظمات الحقوقية وجود حالات مريضة، منها "أمراض كالسكر والخراجات السكرية والانسداد المعوي ومرضي القلب وتشنجات عصبية"، مؤكدين أن كارثة تنتظر المعتقلين وتهدد حياتهم بالخطر الشديد، بالإضافة إلى منع إدخال الملابس وأطعمة الزيارات إلى المحتجزين، في خطوة عقابية لإجبارهم على فك الإضراب.
 

Facebook Comments