واصلت البورصة المصرية تراجعاتها، الأسبوع الحالي، رغم استقبالها طرحًا جديدًا، لتشهد المؤشرات هبوطًا جماعيًّا، تراوحت نسبته بين نحو 2% و1.3.%

وخسر مؤشر السوق الرئيسيegx30  بالتعاملات الأسبوعية 1.9%، لينهي تعاملاته عند مستويات 13358 نقطة.

كما خسر مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطةegx70  ما نسبته 1.3%، لينهي تعاملاته الأسبوعية عند 521 نقطة، وهبط أيضاegx100  الأوسع نطاقًا بنسبة 1.6%، لينهي تعاملاته عند مستويات 1360 نقطة.

وفقد رأس المال السوقي 8.56 مليار جنيه، لينهي الأسبوع الحالي عند 686.64 مليار جنيه، مقارنة بـ695.2 مليار جنيه.

أذون ديون

شهدت عطاءات أذون الخزانة إقبالًا كبيرًا، أمس الخميس، حيث تمت تغطية العطاءات 3 مرات، بحسب بيانات واردة عبر الموقع الرسمي لوزارة المالية.

وسجل متوسط عائد أذون الخزانة أجل 182 يومًا نحو 15.49%، وسجل أعلى عائد نحو 15.51%، بينما سجل أقل عائد نحو 15,39%، وتمت تغطية العطاء بمقدار 3 مرات.

وبلغ متوسط عائد أذون الخزانة أجل 357 يومًا نحو 14.86%، وسجل أعلى عائد نحو 14,89%، فى حين سجل أقل عائد نحو 14.50%، وتمت تغطية العطاء بمقدار 3 مرات.

ديون مستمرة

إلى ذلك، طرح البنك المركزي، الخميس، أذون خزانة حكومية بقيمة إجمالية 18.75 مليار جنيه. وتبلغ قيمة الطرح الأول 9.250 مليار جنيه لأجل 182 يوما، وتبلغ قيمة الطرح الثاني 9.500 مليار جنيه لأجل 357 يوما؛ وذلك لسد عجز الموازنة العامة، وتدبير النفقات من خلال سندات وأذون الخزانة على آجال زمنية مختلفة، وتعتبر البنوك الحكومية أكبر المشترين لها.

وهو ما يفاقم الأزمات الاقتصادية في مصر، ويحمّل الأجيال القادمة تبعات الديون وفوائدها، وهو ما يراه الخبراء الاقتصاديون تطبيقًا للفلسفة الشعبية التي تطبق في مصر السيسي “عيشني النهاردة وموتني بكرا!”.

حيث وصلت الديون المحلية إلى نحو 4,2 تريليون جنيه، فيما ارتفعت الديون الخارجية لأكثر من 107 مليارات دولار حتى يونيو الماضي.

Facebook Comments