مشعل يدعو الفلسطينيين للحوار والوحدة من أجل الأقصى

- ‎فيعربي ودولي

طرح رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل رؤية للخروج من الأزمة الراهنة، تتمثل بتأجيل انعقاد المجلس الوطني، وبدء حوار وطني، وعقد الإطار القيادي الموحد، وتفعيل المجلس التشريعي وتشكيل حكومة وحدة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده مشعل مساء اليوم في العاصمة القطرية الدوحة، للحديث عن الأخطار التي تحدق بالمسجد الأقصى المبارك، والحالة الفلسطينية الداخلية.

وقال إن الدعوة للمجلس الوطني من قبل السلطة بشكل فردي يعمق الانقسام ولا تعطي المنظمة مزيدا من الشرعية، متسائلا: "لا يعقل أن تغيب حماس والجهاد الفصيلين الكبيرين اللذين يمثلان الجزء الأكبر من مشروع المقاومة الفلسطينية، وهل يعقل أن يدعى أعضاء المجلس التشريعي لانعقاد المجلس الوطني ولا يدعون لانعقاد مجلسهم؟".

وطالب مشعل بأن تكون منظمة التحرير وعاء جامعا لكافة أبناء الشعب الفلسطيني، مشيرا إلى أنه لا يعقل من أي طرف فلسطيني إلا مبادرة للأمام للخروج من الانقسام، وليس تعميقه، وخطوة المجلس الوطني الفلسطيني انفرادية ودون تشاور".

وأضاف مشعل قائلا: حملنا صائب عريقات القائم بأعمال امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رسالة للرئيس عباس، بأن يؤجل انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني.

 ودعا مشعل إلى استراتيجية وطنية مشتركة لمواجهة الاحتلال، وانعقاد الإطار المؤقت لمنظمة التحرير، وانعقاد المجلس التشريعي الفلسطيني، وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

كما دعا إلى حوار وطني شامل في أي مكان وأي زمان، يفضي لتطبيق ما تم الاتفاق عليه في القاهرة والدوحة، وإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية.

ووجه دعوة لحركة فتح، قائلا: "إذا لم نتوحد من أجل الأقصى، فمن أجل ماذا سنتوحد؟ وعلينا تبني استراتيجية مشتركة من أجل الدفاع عن الأقصى"، موجها التحية للمرابطين والمرابطات في باحات المسجد الأقصى المبارك، معزيا آل دوابشة باستشهاد المربية رهام، متمنيا الشفاء العاجل للطفل أحمد.