الإسكندرية.. ضريح “أبو العباس” يعاني من المخدرات والانهيار

- ‎فيأخبار

أكد الشيخ جابر قاسم، وكيل المشيخة العامة للطرق الصوفية بالإسكندرية، أن مسجد المرسي أبو العباس التاريخي، على وشك الانهيار، بعد أن تدهورت حالته الإنشائية، فضلا عن تحوله إلى وكر لتعاطي المخدرات، وأصبح مأوى للخارجين على القانون.

وقال "قاسم" في تصريحات صحفية اليوم، إن "المسجد آيل للسقوط، نظراً للإهمال الذي يضربه منذ أعوام، فضلا عن وجود كسر في ماسورة المياه الرئيسية مما يؤثر على جدران المسجد".

وأوضح " قاسم" أن التراث المعماري الإسلامي لمسجد "أبو العباس" تم تدميره بالكامل، وتم استبدال نوافذ الأرابيسك الإسلامي بآخرى حديدية، مما دمر مظهره، مؤكدا أنه أرسل عدة شكاوى لوزارة الأوقاف وعدد من الجهات المعنية دون جدوى.

وأكد جابر قاسم أن "المسجد يتحول ليلا إلى وكر لتعاطي المخدرات ومبيت للخارجين عن القانون، لعدم وجود إضاءة كافية في الساحة الخارجية".

وأصدرت وزارة الأوقاف يناير الماضي قرارا بإغلاق مسجد أبو خلدون، المواجه لبوابة ميناء الإسكندرية، إلى أجل غير مسمى بعد أن تهدمت مآذن المسجد، كما رفضت تبرع عدد من كبار التجار بالإسكندرية لإصلاحه.

كما يعاني مسجدا الإمام البوصيري، وياقوت العرش، المجاوران لمسجد "أبو العباس" المصير ذاته من الإهمال، هذا بالإضافة إلى عدد كبير من مساجد الإسكندرية.

يأتي ذلك في الوقت الذي تركز فيه وزارة الأوقاف، جهودها على ملاحقة الائمة والدعاة، وإمداد جهاز أمن الدولة بالمعلومات الانتقامية عنهم، لاعتقالهم على أساس توجهاتهم السياسية ورفضهم للانقلاب العسكري.