أثنى التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب على الأحرار الذين أثبتوا أنهم رجال لا يقبلون الضيم ولا ينزلون على رأي الفسدة، إذ نزلوا بقوة "في جمعة الغضب التالية مباشرة للمذبحة، نزلوا إلى الشوارع بالملايين في كل المحافظات في أعظم حشد تشهده مصر في تاريخها، وواجهوا الرصاص الحي بصدور عارية، وسقط مئات الشهداء الجدد ولا يزالون يتساقطون، بتصفية للمختفين قسريا، أو بأحكام إعدام هزلية، أو بالقتل في الشوارع والمنازل.. إلخ".

مضيفا في بيان له مساء الخميس 17/7/2017 أن هذا الصمود الأسطوري رغم كل استخدام كل أدوات القمع العسكرية والبوليسية والأذرع الإعلامية والثقافية والسياسية هو رسالة قوية لسلطة الانقلاب أن كل الأحرار مستمرون في مقاومتهم حتى النصر، ولن ترهبهم آلات القتل والحبس والملاحقة، وأنهم لن يفرطوا في الدفاع عن إرادتهم واختيارهم، كما لن يفرطوا في الدفاع عن أرضهم وعرضهم.

وداعيا إلى أسبوع ثوري جديد بعنوان "صامدون" تأكيدا لهذا الصمود الأسطوري المستمر على مدار أكثر من ٤ سنوات.

نص البيان
التحالف يدعو لأسبوع "صامدون"

ولا نزال نعيش ذكريات أغسطس حيث المذابح الكبرى التي راح ضحيتها آلاف الشهداء قبل ٤ سنوات ولا يزال يلحقهم المزيد كل يوم.

لقد أثبت الأحرار في تلك الأيام وحتى اليوم أنهم رجال لا يقبلون الضيم ولا ينزلون على رأي الفسدة، لقد أرادت سلطة الإنقلاب أن تكسر إرادتهم في مذبحة فض رابعة ولكنهم ردوا عليها بقوة في جمعة الغضب التالية مباشرة للمذبحة، نزلوا إلى الشوارع بالملايين في كل المحافظات في أعظم حشد تشهده مصر في تاريخها، وواجهوا الرصاص الحي بصدور عارية، وسقط مئات الشهداء الجدد ولا زالوا يتساقطون، بتصفية للمختفين قسريا، أو بأحكام إعدام هزلية، أو بالقتل في الشوارع والمنازل إلخ.

وتأكيدا لهذا الصمود الأسطوري المستمر على مدار أكثر من ٤ سنوات يدعو التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب لأسبوع ثوري جديد بعنوان (صامدون).

ويؤكد التحالف أن هذا الصمود الأسطوري رغم كل استخدام كل أدوات القمع العسكرية والبوليسية والأذرع الإعلامية والثقافية والسياسية هو رسالة قوية لسلطة الانقلاب أن كل الأحرار مستمرون في مقاومتهم حتى النصر، ولن ترهبهم آلات القتل والحبس والملاحقة، وأنهم لن يفرطوا في الدفاع عن إرادتهم واختيارهم، كما لن يفرطوا في الدفاع عن أرضهم وعرضهم.

والله أكبر والنصر للصامدين
التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب
الخميس: 26 من ذي القعدة 1438 هـ 18/7/2017 

Facebook Comments