مرت قبل أيام الذكرى السابعة عشر لاستشهاد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي، بعد استهداف سيارته بصواريخ من الطائرات المروحية بغزة. والدكتور عبد العزيز علي عبد المجيد الحفيظ الرنتيسي من مواليد (23 أكتوبر 1947 – 17 أبريل 2004) ،أحد مؤسسي حركة المقاومة الإسلامية حماس، وقائد الحركة في قطاع غزة قبل اغتياله. وتنحدر عائلة الدكتور عبد العزيز الرنتيسي إلى قرية رنتيس شمال غرب رام الله بحيث اضطرت العائلة لمغادرة القرية في بداية الأربعينيات.

الدراسة والحياة العملية
كان عبد العزيز الرنتيسي من المتفوقين، وهو ما أهله للحصول على منحة دراسية في مصر على حساب وكالة غوث اللاجئين (أونروا) وهناك درس طب الأطفال في مصر لمدة 9 سنوات وتخرج في كلية الطب بجامعة الإسكندرية عام 1972، ونال منها لاحقاً درجة الماجستير في طب الأطفال، ثم عمل طبيبا مقيما في مستشفى ناصر (المركز الطبي الرئيسي في خان يونس) عام 1976.
شغل الدكتور الرنتيسي عدة مواقع في العمل العام منها: عضوية هيئة إدارية في المجمع الإسلامي والجمعية الطبية العربية بقطاع غزة والهلال الأحمر الفلسطيني وعمل في الجامعة الإسلامية في غزة منذ افتتاحها عام 1978 محاضراً يدرس مساقات في العلوم وعلم الوراثة وعلم الطفيليات.

النشأة السياسية
عن بداية مشواره مع الحركة الإسلامية يقول الرنتيسي إنه تأثر أثناء دراسته بمصر كثيرا بالشيخين محمود عيد وأحمد المحلاوي، وكانا يخطبان في مسجدي السلام باستانلي والقائد إبراهيم بمحطة الرمل في الإسكندرية.
وأضاف الرنتيسي: “كانت الخطب سياسية حماسية؛ فمحمود عيد كان يدعم القضية الفلسطينية، وكان يواجه السادات بعنف في ذلك الوقت؛ وهو ما ترك أثرا في نفسي، فلما عدت من دراسة الماجستير بدأت أتحسس طريقي في الحركة الإسلامية مقتديا بأسلوبه ونهجه”، موضحا أن أول مواجهة له مع الاحتلال الإسرائيلي كانت عام 1981 حيث فرضت عليه الإقامة الجبرية ثم اعتقل على خلفية رفضه دفع الضرائب لسلطات الاحتلال.

إنشاء حركة حماس
كان أحد قياديي حركة الإخوان المسلمين السبعة في “قطاع غزة” عندما حدثت حادثة المقطورة، تلك الحادثة التي صدمت فيها مقطورة صهيونية سيارة لعمال فلسطينيين، فقتلت وأصابت جميع من في السيارة، واعتبرت هذه الحادثة بأنها عمل متعمد بهدف القتل مما أثار الشارع الفلسطيني. فاجتمع قادة الإخوان المسلمين في قطاع غزة وعلى رأسهم الرنتيسي على إثر ذلك، وتدارسوا الأمر، واتخذوا قرارا مهما يقضي بإشعال انتفاضة في قطاع غزة ضد الاحتلال الصهيوني. وتم اتخاذ ذلك القرار التاريخي في ليلة التاسع من ديسمبر 1987، وتقرر الإعلان عن “حركة المقاومة الإسلامية” كعنوان للعمل الانتفاضي الذي يمثل الحركة الإسلامية في فلسطين. ثم صدر البيان التاريخي الذي أعلن بداية الانتفاضة والذي كتب لها أن تغير وجه التاريخ، وبدأت الانتفاضة وانطلقت من المساجد، واستجاب الناس، وبدأ الشعب الفلسطيني مرحلة من أفضل مراحل جهاده.

لم الشمل الفلسطيني
حول أهمية الرنتيسي ودورة في لم شمل الفصائل والسعي الى الوحدة الفلسطينية يتحدث عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية، جميل المجدلاوي أن الرنتيسي منذ أن خرج من السجن تابع لقاءاته مع مختلف القوى الوطنية وشارك في الهيئات والاجتماعات المشتركة على مختلف أشكالها. وأضاف المجدلاوي عندما أقدم الاحتلال على اغتيال الشيخ الرنتيسي كان يدرك أنه بذلك يغتال قادة والآن بعد اغتياله يحاول إعادة تشكيل الساحة الفلسطينية وفق مصالحه وأهوائه.

تولي قيادة الحركة
بعد استشهاد الشيخ ياسين بتاريخ 22\3\2004 تولى الرنتيسي قيادة الحركة وفي أول خطاب له ظهر “وكان يحمل بندقية كلاشنكوف وقال هذا هو حوارنا مع الصهاينة وهذا أي المقاومة المسلحة هي طريقنا لتحرير الأقصى. وفي مساء 17 أبريل 2004 قامت مروحية إسرائيلية تابعة للجيش الإسرائيلي بإطلاق صاروخ على سيارة الرنتيسي فاستشهد مرافقه ثم لحقه الرنتيسي وهو على سرير المستشفى.

Facebook Comments