نشر موقع "مدى مصر" باللغة الإنجليزية تقريرا كشف خلاله السر وراء اختيار عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري الفريق أسامة عسكر رئيسا لأركان القوات المسلحة.

وقال التقرير الذي ترجمته "بوابة الحرية والعدالة" إن "عبد الفتاح السيسي عيّن في 27 أكتوبر الماضي الفريق الركن أسامة عسكر في منصب رئيس أركان القوات المسلحة وهو ثالث أعلى منصب عسكري في مصر.

وشغل سلفه الفريق محمد فريد حجازي المنصب اعتبارا من عام 2017 وتم تعيينه مستشارا للسيسي لمبادرة "حياة كريمة" البالغ حجم أعمالها 600 مليار جنيه. 

وخلال ثورة 2011، التي استولى بعدها المجلس الأعلى للقوات المسلحة على الحكم في البلاد، كان أسامة عسكر قائدا للجيش الثالث الميداني المسؤول عن أجزاء من منطقة السويس ووسط شمال سيناء ومحافظة جنوب سيناء.

وفي الانقلاب العسكري عام 2013 الذي شهد استيلاء السيسي على السلطة ظل "عسكر" مسؤولا عن منطقتي السويس وسيناء، ووصف نفسه بأنه لاعب رئيسي في التوسط في النزاعات العمالية بين العمال والشركات العاملة حول قناة السويس.

أما في يناير 2015، حيث قُتل 30 من أفراد الأمن في شبه جزيرة سيناء على يد تنظيم ولاية سيناء التابع لتنظيم الدولة الإسلامية، ما دفع السيسي إلى قطع زيارة إلى أديس أبابا، وعند عودة السيسي أنشأ وحدة عسكرية جديدة مكلفة بالدفاع عن المنطقة إلى شرق قناة السويس، ورقي عسكر من رتبة لواء إلى فريق، ووضعه على رأس الوحدة الجديدة.

ووفقا للنائب البرلماني واللواء أحمد العوضي، تدخل السيسي عدة مرات لضمان بقاء عسكر في المناصب العليا في القوات المسلحة.

وقال العوضي لموقع "مدى مصر" إن "عسكر، عند ترقيته إلى الوحدة العسكرية الجديدة في عام 2015، كان عمره 58 عاما، وهو سن التقاعد للجنرالات الكبار".

وفي عام 2017، عندما كان عمر عسكر أكثر من 60 عاما، تم رفع سن التقاعد للجنرالات من 62 إلى 64 عاما، كما قال العوضي ، بينما في مايو 2021، عندما كان عسكر على بعد شهر واحد من الاحتفال بعيد ميلاده الـ 64، ارتفع سن التقاعد لنفس الرتبة إلى 65 عاما.

كما تم تعيين عسكر عام 2016 مساعدا لشؤون تنمية سيناء لرئيس الحرس الجمهوري آنذاك الفريق محمد زكي الذي يتولى حاليا منصب وزير الدفاع.

تبلغ قيمة مشروع "تنمية سيناء" حوالي 700 مليار جنيه أو ما يقرب من 45 مليون دولار أمريكي، حيث يأتي جزء كبير من التمويل من السعودية والإمارات وفقا لبيانات الحكومة (الانقلابية)، وقد شمل هذا المشروع تغييرات شاملة في تركيبة السكن والبنية التحتية والزراعة والتعليم والري في شبه الجزيرة.

وفي تغطية لتعيينه أشارت الصحافة المحلية في مصر إلى أن "عسكر" لم يكن مسؤولا عن تنمية سيناء فحسب، بل أيضا عن نزع سلاح القبائل البدوية في سيناء،  وذكر موقع "القاهرة 24" الإخباري المقرب من سلطات الانقلاب أن عدد الأسلحة المصادرة يبلغ المئات من الأسلحة غير المرخصة".

يذكر أن عسكر ترأس هيئة عمليات القوات المسلحة خلال العامين الماضيين.

 

https://www.madamasr.com/en/2021/11/04/feature/politics/osama-askar-appointed-head-of-the-armed-forces/

Facebook Comments