تواصل قوات الانقلاب التنكيل بالدكتور "أحمد التهامي عبد الحي" أستاذ مساعد العلوم السياسية بكلية الدراسات الاقتصادية والعلوم السياسية جامعة الإسكندرية حيث يتواصل حبسه رغم قضاء مدة الحبس الاحتياطي والمقررة بعامين.

ووثقت منظمة نحن نسجل الحقوقية طرفا من الإنتهاكات التى تعرض لها " التهامى " المعتقل منذ 3 يونيو 2020،  حيث تعرض للإختفاء القسرى لمدة 17 يومًا، وذكرت أنه  تبين فيما بعد أنه كان محتجزًا في أحد المقرات التابعة لجهاز الأمن الوطني بالقاهرة.

وذكرت أنه تم عرضه على نيابة أمن الانقلاب العليا في 20 يونيو 2022، على ذمة القضية رقم 649 لسنة 2020 بزعم  الانضمام إلى جماعة إرهابية، ونشر أخبار وبيانات كاذبة، وإساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

وأشارت إلى أنه مازال تجديد حبسه مستمرًا بعد عامين من حبسه، وكان آخر تجديد له في 14 يونيو الحالي، وقررت الدائرة الرابعة إرهاب بمحكمة الجنايات تجديد حبسه لمدة 45 يومًا على ذمة القضية.

نحو 4 سنوات من الانتهاكات ومازالت  لؤية  خلف القضبان

أيضا وثقت المنظمة استمرار الحبس للمعتقلة  طالبة الأزهر " لؤية صبري  " التى تقترب من إنهاء عامها الثالث داخل سجن القناطر نساء منذ أن تم اعتقالها من داخل منزلها فجر يوم 24 يوليو 2019 .

وأشارت إلى طرفا من الانتهاكات التى تعرضت لها بدء من الإختفاء القسرى لثلاثة أيام قبل أن تظهر في نيابة أمن الانقلاب العليا بتاريخ 27 يوليو 2019،  على ذمة القضية رقم 930 لسنة 2019، والمعروفة إعلاميًا بـ "تحالف الأمل".

مرورا  بتدوير اعتقالها فبعدما أخلت محكمة جنايات القاهرة سبيلها بعد اتخاذ التدابير الاحترازية في حقها بتاريخ 7 فبراير 2021 ، لم تنفذ الجهات الشرطية قرار المحكمة ودورتها على ذمة قضية أخرى تحمل رقم 1054 لسنة 2020.

فضلا عن تشريدها من عنبر السياسي بسجن القناطرإلى عنبر الجنائي والنوم على الأرض والمعاملة السيئة من قِبَل إدارة السجن والسجانات وغيرها.

جوار تدعوا لانقاذ حياة المعتقل " أحمد الشال "

إلى ذلك دعت مؤسسة جوار للحقوق والحريات لإنقاذ حياة  الشاب "أحمد الوليد الشال" المعتقل منذ عام 2014 ، والذى يعاني من انتشار ورم في المخ أدى إلى "دوخة شديدة" وانعدام في الاتزان، إضافة إلى رعشة في يده وصعوبة في تحريك قدمه اليمنى.

وأشارت إلى  أنه كان قد أجرى عملية استئصال ورم حميد من المخيخ في عام 2005، ومنذ ذلك الحين ظل يعاني من بعض المشكلات الصحية، كانعدام الاتزان والدوخة المستمرة، فأجريت له عملية أخرى في 2006 استئصلت خلالها بعض التليفات من أثر العملية الأولى.

وذكرت أن الشال البالغ من العمر 32 عاما  كان قد تعرض للإخفاء القسري لمدة عشرة أيام قبل ظهوره على ذمة القضية المعروفة إعلاميًا ب "مقتل الحارس"، وحكم عليه بالإعدام في يوليو 2016 وتم تأييد حكم الإعدام في يونيو 2017.

ظهور مختفى قسريا وتدويراعتقال 12 بالشرقية

وفى الشرقية ظهر الأربعاء الماضي الموافق ٢٢ يونيو ٢٠٢٢ بنيابة العاشر من رمضان المواطن سمير محمد حسن وذلك بعد اختفاء عدة أيام وتم حبسه ١٥ يوم علي ذمة التحقيقات بقسم ثان العاشر من رمضان

كما كشف أحد أعضاء هيئة الدفاع عن معتقلى الرأى عن تدوير الاعتقال ل 12 معتقل فرغم  حصولهم على البراءة لم تنقذ قوات الانقلاب الحكم وتم عرضهم على نيابة الزقازيق الكلية بمحضر مجمع رقم 46 من نوعه بقسم شرطة القرين وقررت حبسهم 15 يوما على ذمة التحقيقات باتهامات ذات طابع سياسى وتم إيداعهم بقسم شرطة القرين .

بينهم من كفر صقر " متولي احمد محمد شريف ، عماد راتب ، محمد عبدالمنعم، محمود عبدالمقصود ، عبدالوهاب حسن البنا ، محمد شحاتة " يضاف اليهم من عدة مراكز كلا من " حسن الصادق حسن كيلانى ، محمد مصطفى محمد عزازى  ، محمد على عبدالسلام حسن صابر ، إسلام عبادة محمد أحمد المرجاوى  ، عمر صبحى حسن عبدالعال الغندور  ، أبوبكر عبدالعزيز على زيدان "

 

 

Facebook Comments