ناشطة يهودية أمريكية: أيدي إدارة بايدن ملطخة بدماء غزة

- ‎فيعربي ودولي

قالت الناشطة اليهودية الأمريكية ميديا بنجامين، إن إدارة الرئيس جو بايدن وأعضاء الكونغرس أيديهم ملطخة بدماء سكان قطاع غزة.

 

وأضافت بنجامين مؤسسة منظمة “كود بينك” المدنية المناهضة للحروب، أن التدمير الإسرائيلي في قطاع غزة “إبادة جماعية” وفقا للأناضول.

 

وتابعت أن “الولايات المتحدة انخرطت في العديد من الحروب بالعراق وأفغانستان وأماكن أخرى عديدة منذ حرب فيتنام”.

 

وذكرت أن “الولايات المتحدة دولة قوية، ولم تتم محاسبتها على ما ارتكبت في العراق وأفغانستان وسجن أبو غريب بالعراق، وبوصفي مواطنة أمريكية أريد أن تتحمل حكومتي المسؤولية عن أفعالها”.

 

ووصفت بنجامين الأزمة الإنسانية في غزة والهجمات الإسرائيلية على القطاع بأنها “مرعبة”، معتبرة “ما يحدث في غزة إبادة جماعية وتطهيرا عرقيا ومجزرة وحتى هولوكوست”.

 

ولفتت إلى أن الكونغرس لا يزال يسعى إلى إرسال مساعدات جديدة لإسرائيل، وأن الإعلام الأمريكي “لا ينشر بصدق ما يحدث في غزة”.

 

وقالت: “أنا يهودية، وأعتقد أن لي الحق في أن يكون لي رأي في هذا الأمر، فهذا الوضع لا يساعد الشعب اليهودي ولا إسرائيل، ولا يساعد علاقات الولايات المتحدة مع المسلمين، ولا استقرار العالم بشكل عام”.

 

وطالبت بنجامين، الإدارة الأمريكية التي تواصل دعمها غير المشروط لإسرائيل، بـ”إيقاف المساعدات والأسلحة المرسلة لتل أبيب”.

 

وأردفت: “أقول لإدارة بايدن، عار عليكم ما فعلتموه حتى الآن (في غزة)، وألون يديّ بهذا اللون (أحمر الدم) يوميًا لأن أيدي هذه الإدارة وأعضاء الكونغرس ملطخة بالدماء، ونحن ندعو لتحقيق وقف إطلاق نار وألا ترسلوا مساعدات لإسرائيل”.

 

وشددت على أنه يجب ألا يسامح العالم الولايات المتحدة على ما فعلته في غزة، مشيرة إلى أن الناس هناك يموتون جوعًا، واصفة الوضع بـ”المفجع”.

 

وبينت أن الكونغرس لا يريد مساعدة سكان غزة، ويسمح بهذه المجاعة، مضيفة: “إدارة بايدن تقول: ’نحن نهتم بالناس في غزة ونقول لإسرائيل من فضلك لا تقتلي هذا العدد الكبير من الناس’، ولكن ما تفعله عكس ذلك تمامًا، والآن يحاولون إرسال 14 مليار دولار أخرى إلى إسرائيل لشراء قنابل لقتل المزيد”.

 

وفي ختام حديثها، خاطبت الناشطة اليهودية الإسرائيليين، قائلة: “ماذا يمكنكم أن تقولوا لحكومة (بنيامين) نتنياهو غير استقيلوا؟ ضعوا هذا الرجل (نتنياهو) في السجن وانقلوه إلى لاهاي (محكمة العدل الدولية)، جميعهم مجرمو حرب، لكن بصراحة لدينا مجرمو حرب خاصون بنا في الولايات المتحدة أيضًا”.

 

ودعت بنجامين المجتمع الدولي إلى “التوحد بشكل عاجل لفتح الحدود والموانئ لإيصال المساعدات الإنسانية إلى مدينة رفح والمناطق الأخرى من غزة”.

 

ومنذ 7 أكتوبر 2023، تشن إسرائيل حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، فضلا عن كارثة إنسانية غير مسبوقة ودمار هائل بالبنية التحتية، الأمر الذي أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة “الإبادة الجماعية”.