كشف الإعلامي عماد البحيري عن محاولات دءوبة لنظام عبدالفتاح السيسي لمواجهة حالة الاحتقان الشعبي في الشارع المصري.

وقال البحيري خلال برنامج الشارع المصري على قناة “الشرق”: إن من بين هذه المحاولات كان اجتماعا اليوم لعدد من المستشارين القانونين برئاسة الجمهورية ومستشارين من وزارة العدل بقصر القبة لمحاولة وضع مخرج لإبطال التعديلات الدستورية التي تم الاستفتاء عليها والتي تسمح للسيسي بالبقاء في السلطة حتى عام 2034.

كما كشف البحيري أن هناك اجتماعا يعقد الآن بإحدى القواعد الجوية بحضور المشير حسين طنطاوي لبحث سبل إنقاذ عبدالفتاح السيسي.

وأضاف البحيري أن الاقتراحات شملت مناقشة إلغاء المواد الدستورية التي استفتي عليها الشعب مؤخرا بما فيها زيادة فترة حكم السيسي، وذلك في إطار المحاولات لتهدئة الرأي العام الملتهب، مضيفا أن المستشارين حاولوا الوصول إلى ثغرة قانونية لإبطال الاستفتاء.

وأوضح البحيري أن المستشارين حذروا من خطوة إبطال الاستفتاء؛ لأنها سيترتب عليها حل مجلس الشعب، وهو ما يترتب عليه إلغاء كل القوانين والاتفاقيات التي أقرها المجلس بما فيها اتفاقية التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير.

وأشار بحيري إلى أن الاجتماع فشل في إيجاد حل للأزمة وأوصى بالتضحية بالدكتور علي عبدالعال وعدد من أعضاء المجلس بتهم الفساد.

 

 

Facebook Comments