лªÉçÕÕƬ£¬¿¦ÍÁÄ£¬2015Äê3ÔÂ23ÈÕ £¨¹ú¼Ê£©ËÕµ¤¡¢°£¼°ºÍ°£Èû¾Í°£Èû½¨Ë®°ÓÇ©ÊðÔ­ÔòÐûÑÔ 3ÔÂ23ÈÕ£¬ÔÚËÕµ¤¿¦ÍÁÄÂ×Üͳ¸®ÄÚµÄÇ©×ÖÒÇʽÉÏ£¬°£¼°×ÜͳÈûÎ÷¡¢ËÕµ¤×Üͳ°ÍÏ£¶ûºÍ°£Èû¶í±ÈÑÇ×ÜÀíº£¶ûÂíÀïÑÇÄ·£¨´Ó×óÖÁÓÒ£©ÔÚÇ©×ÖÖ®ºóÎÕÊÖÇì×£¡£ ËÕµ¤×Üͳ°ÍÏ£¶û¡¢°£¼°×ÜͳÈûÎ÷ºÍ°£Èû¶í±ÈÑÇ×ÜÀíº£¶ûÂíÀïÑÇÄ·23ÈÕÔÚ¿¦ÍÁľͰ£Èû¶í±ÈÑÇÔÚÇàÄáÂÞºÓÉÏÓν¨Ôì¡°¸´ÐË´ó°Ó¡±Ç©ÊðÔ­ÔòÐûÑÔ¡£ лªÉç·¢£¨Äº±Ä¬µÂ¡¤°Í±È¿Ë¶ûÉ㣩

أعلنت إثيوبيا عن الانتهاء من 70% من أعمال مشروع “سد النهضة” على النيل الأزرق، مؤكدة أنه سيتم الانتهاء بشكل كامل من السد عام 2023، وذلك بالتزامن مع استمرار المحادثات الثلاثية بين إثيوبيا ومصر والسودان بشأن السد.

ومع إعلان إسرائيل عن استعدادها لمشاركة إثيوبيا في إدارة سد النهضة، تقترب التوقعات والمخاوف التي سبق وأن حذر منها كثير من الوطنيين، من تلاعب إسرائيل بمصر في ملف المياه، عبر التنسيق مع إثيوبيا ودول إفريقيا للضغط على مصر، وفق استراتيجية شد الأطراف المتبعة منذ القرن الماضي ضد مصر.

وفي هذا الإطار، أطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج “#السيسي_عطش_مصر”؛ تنديدًا بتنازل السيسي عن حصة مصر من مياه النيل لصالح إثيوبيا والعدو الصهيوني.

وقال حساب “بوجي وطمطم”: “ومنين نجيب إحساس والشعب جلده رخيص.. يسمع في مهرجانات وعايشها في التهليس.. والبنت لابسة محزق وجسمها متلزق وأبوها فرحان بيها شوفتو كده تعريص.. والواد لابسلي مقطع مع سلسلة وتيك توك وتقولي فيه إحساس.. والأم حاطة في روج والأب بقي سيكي ميكي وتقولي في إحساس.. كفانا بقى تدليس”.

وعلَّق حساب “أول الغيث”: “من خياناته منح ألف كيلو متر لمشروع نيوم السياحي السعودي من أرض سيناء، وقل مثل ذلك وأكثر منه عن تهجير أهل سيناء، وتدمير منازلهم وزراعاتهم لإخلاء مساحات واسعة من الأراضي الملاصقة للشريط الحدودي تمهيدًا لتنفيذ صفقة القرن التي وعد السيسي دونالد ترامب بمساعدته في تنفيذها”.

وغرد حساب “مصري ضد الانقلاب” قائلا: “الأرض لو عطشانة نرويها بدمانا.. طب هنعمل إيه بقى بعد ما خربها العميل؟.. فوقوا بقى لعنة الله على كل من أسهم في وصولنا لتلك اللحظة.. انقلاب يوليو 52/ 2013.”

وأضاف: “عندما قال الرئيس المخلص الأمين إن دماءنا هي ثمن نقطة مياه النيل إن نقصت ارتعدت إثيوبيا.. ولما جاء العميل أهدر حقوقنا”. واختتم قائلا: “اشربوا يا بتوع الدكر.. والله والله ما هضر ماسر”.

وقالت “كتكوتة”: “الله يحرق السيسي على اللي بيؤيدوا السيسي.. أنا زهقت منه والله ومن الكلام عليه.. لحد امتى بقى هنفضل نتكلم وخلاص؟ بجد تعبنا.. يا رب.. اللهم ثورة”.

وغرد أبو هادي قائلا: “اهبطوا مصر فإن لكم ما سألتم.. حضارة مصر الضاربة في القدم كانت مؤسسة في أغلبها على ضفاف النيل وعلى الزراعة.. أين أنت يا نيل؟”.

وقال حساب المجلس الثوري المصري: “يؤكد المجلس الثوري أن من قام بالتوقيع على اتفاقية المبادئ أو شارك في جلسات التفاوض مع الجانب الإثيوبي لا يمثل مصر وشعبها، بل يمثل نظامًا خائنًا مغتصبًا للسلطة، وعليه فإن أيّ اتفاقية مع الجانب الإثيوبي برعاية دولية أو إقليمية فهي والعدم سواء وغير ملزمة لمصر وشعبها”.

وأضاف المجلس: “مع اقتراب تشغيل #سد_النهضة وما سينتج عن ذلك من كارثة وجودية لمصر، فإن الكيان الانقلابي بدأ بتوجيه إعلامه الفاسد نحو التنصل من المسئولية ورمي الآخرين بالتسبب في مأساة توقف تدفق مياه النيل إلى مصر: الرئيس الشهيد محمد مرسي، ثورة يناير”.

وغرد “علي علي” قائلا: “المنقلب يُفرط بـ40 مليار متر من النيل ويدشن سنوات الجفاف “العجاف”.. هو الجيش المصري شغلته إيه لما يسيب واحد خائن يدمر مصر.. هل أصبح كل الجيش خونة؟.

بدوره قال محمد حمام: “هو ماشى على خط مستقيم فى الضلال والبغي والظلم”.

وغرد Mohammed Abdulmajeed قائلا: “كل تصرفات وإجراءات المنقلب العسكري بخصوص أزمة سد النهضة تؤكد أنه يتعمد استهداف مصر أرضًا وحضارة.. مصر لا قيمة لها بدون النيل.. فمصر هبة النيل”.

Facebook Comments