جدَّدت نيابة أمن الدولة العليا حبس الباحث العمراني بالمفوضية المصرية للحقوق والحريات، إبراهيم عز الدين، والصحفي خالد داود، على خلفية الهزلية رقم ٤٨٨ لسنة ٢٠١٩ حصر أمن دولة عليا.

وكان إبراهيم عز الدين قد تعرَّض للإخفاء القسري لمدة ١٦٧ يومًا، قبل ظهوره في النيابة يوم ٢٦ نوفمبر، بعد تعرضه للتعذيب لنزع اعترافات ملفقة منه، فيما يكمل خالد داود ١٠٠ يوم في الحبس الاحتياطي، منذ اعتقاله يوم ٢٢ سبتمبر الماضي.

وفي سياق متصل، قررت نيابة أمن الدولة العليا بالقاهرة تجديد حبس الناشطة «إسراء عبد الفتاح»، 15 يوما على ذمة الهزلية رقم 488 لسنة 2019 حصر أمن دولة عليا، فيما مثلت “إسراء” أمام النيابة للمرة العاشرة للتحقيق معها كمجني عليها في واقعة تعرضها للتعذيب، مع عدم ورود تقرير الطب الشرعي حتى الآن.

من ناحية أخرى، تنظر نيابة أمن الدولة العليا، غدا الأحد، تجديد حبس كل من المحامي الحقوقي محمد الباقر، والناشط السياسي علاء عبد الفتاح، في الهزلية رقم ١٣٥٦ لسنة ٢٠١٩ حصر أمن دولة عليا، حيث يكمل الباقر وعلاء 100 يوم في الحبس الاحتياطي

Facebook Comments