ربما لا يعرف الكثيرون منا عدوى السالمونيلا، أو ما يطلق عليه (داء السالمونيلا)، وهى إحدى أنواع العدوى البكتيرية تعيش في ‏الأمعاء الحيوانية، وتنتقل للإنسان من خلال المياه أو الطعام الملوث، ومن أعراضها “الغثيان والقيء”.

ولكن فى مصر شبه الدولة، قام مطرب مغمور يدعى تميم يونس، بنشر أغنية تحت عنوان “السالمونيلا”، أثارت ردود أفعال غاضبة في الأوساط النسائية في مصر، ووصفها البعض بأنها جريمة كراهية وتحريض ضد النساء، وتفتح باب التنمر والعنف ضد النساء.

ماذا تقول الأغنية؟

تقول كلمات الأغنية: “أنا شفتك مرة في حتة في يوم وطلبتي لاتيه.. فهروحلك نفس الحتة لحد ما أقابلك فيه.. ومش همشي أنا قبل ما آخد رقمك في ماتكسفنيش.. وإن قولتلي لا يلعن أبو شكلك بكره يقابلك حد يقولك.. لا تلق طعامتك تيجي في كرامتك تبقى.. ويجيلك Salmonella  سالمونيلا.. وتصحي فشله وتجري ورايا ماتلحقنيش.”

مصر خطر على النساء

مع تزايد فضح النساء عبر العالم لحوادث التحرش الجنسي التي يتعرضن لها، أظهر تقرير لمؤسسة “تومسون رويترز” أن العاصمة المصرية القاهرة أخطر مدينة على النساء في العالم.

ونقلت مؤسسة “تومسون رويترز” عن أميمة أبو بكر، إحدى مؤسسات “مؤسسة الذاكرة والمرأة”، وهي منظمة غير حكومية تسعى إلى تحسين وضع المرأة العربية الضعيف ثقافيًّا، قولها إن “تردى الوضع الاقتصادي في السنتين أو الثلاث سنوات الأخيرة إلى درجة أننا شهدنا انتكاسة فكرية تقضي بأن شئون المرأة ليست أولوية”.

تقول الناشطة في مجال حقوق المرأة شهيرة أمين: “كل شيء في المدينة صعب على النساء. نرى النساء يكافحن في جميع الجوانب. حتى فسحة بسيطة في الشارع قد تعرضهن لخطر التحرش، سواء كان لفظيا أو حتى جسديا”.

ولا توجد في مصر سوى إحصائيات قليلة بشأن التحرش. فأظهرت دراسة أجراها المركز المصري لحقوق النساء في 2008 أن 83 بالمئة من النساء أكدن التعرض للتحرش، العديد منهن بصفة يومية، واعترف 62 بالمئة من الرجال أنهم يتحرشون بالنساء. ويظن محامون بأن نسبة التحرش بالنساء تتجاوز هذه الأرقام.

جرس إنذار “فتاة المنصورة”

يأتى هذا المحتوى المتدني بعد أيام من تداول مقطع فيديو لواقعة تحرشٍ بفتاة فى مدينة المنصورة، اختلف المتابعون معها واتفقوا على أنها السبب فى ذلك، إلا أن محايدين علقوا على الأمر بأن التحرش فى حد ذاته خطرٌ على المجتمع.

هذا زمن السيسي

ردود الأفعال والتعليقات على الأغنية جاءت شديدة للغاية، رافضين مبدأ الإهانة على فعل أي شيء، فيما علق آخرون بأن الأمر يتطور فى مصر من البلطجة وحتى الحب بالبكتيريا .

وبرغم أن فكرة الأغنية قائمة على السخرية من الشباب الذين يحاولون التقرب من الفتاة، وما أن ترفضهم حتى يقوموا بالتحرش بها معنويًّا وسلوكيًّا.

إلا أنَّ إعلاميين وفنانين اعترضوا من الأساس عليها؛ كونها تدفع نحو انهيار المجتمع وتجعله “متنمرا”، وذلك على قول المخرج الشاب حسن عبد الله، الذى أكد أن “الأغنية إسفاف ما بعده إسفاف، وانحطاط فى زمن لا يعرف العملُ الفنيُّ الجيد له طريقًا”.

كما شنّت الإعلامية رضوى الشربيني هجومًا عنيفًا ضد تميم يونس، صاحب أغنية “سالمونيلا”، بسبب تصنيفها بأنها تهين المرأة.

وقالت الشربيني، عبر حسابها في “فيسبوك”: “فيه واحد عشوائي عامل أغنية متخلفة بيقول للبنات (يلعن أبو شكلك علشان تبقي تقولي لي لأ)، وبعدين طلع قالك أنا كنت بهزر.. طيب وإحنا لو عملنا لك فيديو وقلنا لك نفس الكلمة وقولنا بعديها إنه إحنا بنهزر هتبقى تمام؟”.

فىً واحد عشوائى عامل أغنيه متخلفه بيقول للبنات((يلعن ابو شكلك علشان تبقى تقولى لى لأ)) و بعدين طلع قالك انا كنت…

Posted by Radwa El Sherbiny on Friday, January 3, 2020

فى حين أعرب المخرج عمرو سلامة عن استيائه من أغنية “سالمونيلا”. وغرد عمرو سلامة، عبر حسابه الشخصي بموقع التدوين الاجتماعي “تويتر”: “نفسي أنظَّر عن أغنيتين سالمونيلا لتميم يونس، ورايحين نسهر لمحمد رمضان”.‏

وأضاف “ممكن أكتب كثيرا عن الفرق بينهما، وعن دلالات كل واحدة فيهما وحاجات كثير”.‏ واختتم كلامه: “ولو أول يوم في العقد الجديد بدأ بالأغنيتين دول ربنا يعدي العشر سنين الجايين على خير”.

وسخر حساب بتويتر فقال: “واحدة قالت لأ لتميم يونس وجالها سالمونيلا عادي–مايكروبايولوجي”.

Facebook Comments