من جديد دعا الفنان والمقاول، محمد علي، جموع الشعب المصري إلى الخروج في تظاهرات حاشدة، على غرار ما حدث في 20 و27 سبتمبر الماضي.

وقال رجل الأعمال محمد علي، في فيديو جديد على “يوتيوب”: “أدعو الشعب المصري إلى الخروج في تظاهرات يوم 25 يناير، بالتزامن مع الذكرى التاسعة لثورة يناير.

وأضاف “علي” أن “السيسي خائف من 25 يناير الجاي.. علشان هيكون يوم لعنة عليه، وأن 25 يناير القادم الفيصل بين الشعب والسيسي”.

وفي تمام الساعة السابعة من مساء الخميس 9 يناير، أذاع محمد علي مقطعًا جديدًا لتحديد ميعاد الثورة، والإجابة عن بعض الأسئلة في تشكيل البرلمان والحكومة الانتقالية بعد رحيل السيسي.

وقال محمد علي، في تغريدة عبر حسابه: “رغم أني أثبتُّ فساد السيسي وخيانته وبيع أرضنا والتفريط في نيلنا وغازنا وقتل شبابنا، وهو اعترف بده في فيديو، إلا إنه برده الجيش ساكت وعارف كل حاجة بيعملها السيسي وبتكون تحت إشرافه كمان.. بس مش عارف مستنيين إيه وبيعملوا ليه كده!”.

تعليقات النشطاء

وعلَّق الصحفي عمرو خليفة على الدعوة قائلا: “ميعادنا إن شاء الله يوم ٢٥ يناير.. يقول محمد علي فى فيديو جديد له”.

أما الإعلامي حسام الشوربجي فكتب معلقًا: “كل الدعم لدعوة محمد علي للتظاهر في 25 يناير ضد السيسي وعصابته.. ويا ريت السيسي يقبل التحدي ويسيب ميدان التحرير مفتوح من غير ما يحاصره بدباباته والعسكر بتوعه.. ويسيب فرصة للشعب الحقيقي “مش اللي قابض فلوس ووجبات” يعبر عن نفسه ويسمع العالم كله صوته”.

وأضاف “ثوري حر” أن “الفرصة الأخيرة لتحرير مصر من الفساد والفاسدين.. افتح الميادين يا سيسي واترك الشعب يعبر لك عن حبه وتأييد استمرارك أو ارحل إذا طلبوا منك الرحيل، وإن لم تفتحها فلا تظن أنك ستمنع ثورتنا.. حانت لنا الفرصة يا شعب مصر.. يجب أن نقف متحدين في مواجهة الظلم”.

وتأتي دعوة محمد علي بعد الوثيقة التي أصدرها، في ديسمبر الماضي، في وقت حظيت فيه بشكل كبير من التوافق بين أطراف الجماعة الوطنية المصرية، وأكدت ثوابت ثورة 25 يناير، مما يجعلها خطوة مهمة في توحيد صفوف الشعب المصرى؛ لتحقيق التغيير المنشود فى مصر.

ثورة جديدة

وفي حوار قريب معه على شاشة مكملين، تنبأ الفنان والمقاول محمد علي، بقرب اندلاع ثورة جديدة، مؤكدا أن الثورة على الأبواب.

وقال “علي”، المقيم في إسبانيا: “لدينا ثورة في يناير”، مشددًا على أن “عبد الفتاح السيسي يشعر بذلك جيدا، وهو مرتبك حاليا. وأضاف: “خلال الفترة المقبلة سأُظهر لكم إلى أي مدى السيسي ونظامه مرتبكان”.

وجدَّد، في مقطع فيديو بثه عبر صفحته الشخصية على “فيسبوك”، استعراض وثيقته للتوافق التي أعلن عنها، واصفا إياها بأنها خطوط عريضة مبدئية وليست نهائية.

وأكد “علي” الذي كشف وقائع فساد بمؤسستي الرئاسة والجيش، أن الحكم في البداية والنهاية سيكون للشعب صاحب القرار، وهو من سيقوم بكتابة ورسم المستقبل بيديه وإرادته الحرة بعد زوال حكم السيسي.

وأشاد “علي” بما تحقق من توحيد جزء كبير من قوى المعارضة من مختلف التيارات والأحزاب السياسية، لافتا إلى أن الجميع بما فيهم جماعة الإخوان المسلمين، يريدون مصر دولة مدنية عصرية حديثة حرة.

واستطرد: “نحن جميعا نجتهد من أجل مستقبل بلادنا وشعبنا، وكي تصبح مصر دولة محترمة”.

ويقود “علي” منذ سبتمبر الماضي، دعوات للاحتجاج ضد حكم “السيسي”، متهما إياه بالفساد وتبديد المال العام في مشاريع غير ضرورية، وبناء قصور رئاسية لا حاجة لها.

وتحل بعد أيام الذكرى التاسعة لثورة 25 يناير 2011، التي أطاحت بحكم المخلوع حسني مبارك.

Facebook Comments