كشف الإعلامي محمد ناصر عن تزوير عبد الفتاح السيسي وعصابة الانقلاب، للأوراق المتعلقة بوفاة الرئيس الشهيد محمد مرسي.

وأضاف ناصر، خلال برنامج “مصر النهاردة” المذاع على قناة “مكملين”، أن وقت الوفاة في تقرير النائب العام مختلف تمامًا عن وقت الوفاة في تقرير المستشفى، مضيفا أن شهادة الوفاة الصادرة من وزارة الداخلية بها أخطاء جسيمة.

وأضاف ناصر أن أحمد، نجل الرئيس مرسي، نشر مستندات تثبت بالدليل أن وقت وفاة الرئيس محمد مرسي المثبت في تقرير المستشفى، مختلف تمامًا عن وقت وفاته المثبت في تقرير النائب العام، وهناك 7 ساعات كفارق بين التقريرين.

وأوضح ناصر أن عبد الله، نجل الشهيد محمد مرسي، ذكر يوم 24 يونيو 2019 أن وقت الوفاة في تقرير النائب العام كان الساعة الرابعة عصرا، وهو ما يخالف وقت الوفاة في تصريح الدفن الصادر من الداخلية، والذي أكد أن الرئيس توفي الساعة 11 مساء.

وأشار ناصر إلى أن كشف عبد الله مرسي لهذه الجريمة ربما يكون دافعًا قويًا لعصابة الانقلاب للتخلص منه.

ولفت ناصر إلى أن الرئيس الشهيد يبقى، وأكد أكثر من مرة أن حياته في خطر وأنه معرض للقتل، ولم تستجب المحكمة له.

Facebook Comments