(إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ)

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ، أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنْكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ، شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)[ سورة البقرة الآية 183 : 185].

ليس من غرضي أن أبين أحكام الصوم في هذه الكلمات، بل الغرض منها الإلمام ببعض المعاني التي قد تخطر بالبال عندما يوافينا شهر رمضان المبارك في كل عام.

كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم، فجعل الله تبارك وتعالى الصيام أصلا من أصول الديانات كلها على خلاف في كيفيته، وليس الغرض من الصيام – في ظني – إذلال النفس بكفها عن المأكل والمشرب والملذات، بل الغرض منه رفع النفس الإنسانية عن شهواتها وتهيئتها لعظائم الأمور وتعويدها الصبر والاحتمال.

لذلك كان الرسول صلى الله عليه وسلم يصوم كلما هم بغزوة من الغزوات توطينًا لنفسه الشريفة على احتمال ما يلاقيه في سبيلها، وتقربًا إلى الله تعالى بالطاعة، وإرشادًا للمسلمين إلى سلوك سبيل الاستعداد لاحتمال الشدائد، وليس في ذلك إذلال للنفس، بل فيه إثبات لعظمتها وقدرتها على التغلب على الحاجات والأهواء والتغلب على المعاصي والمنكرات، والنفس الذليلة هي التي تقارف المنكرات، وأما النفس العظيمة فهي التي تعلو عليها ولا تتنزل إليها.

وليس الصيام هو الكف عن الطعام والشراب، وما أحل للإنسان من طيبات أخرى، بل هو – فيما أعتقد – كف عن جميع المحرمات من قول وعمل، وفي ذلك يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه من أجله" فالله تعالى ليس في حاجة إلى أن ندع طعامنا وشرابنا من أجله إذا كذبنا أو اغتبنا وسخرنا بغيرنا أو وعدنا فأخلفنا ونظرنا نظرة سوء واستقر الباطل في أنفسنا أو قصرنا في واجب أو تجاوزنا الحق في حكم.. إلى غير ذلك مما تشعر النفس بأنه معصية، وإنما جعلته العادة أمرًا مباحًا أو كالمباح.

وهذا تدريب على الخلق الفاضل والحياة الطاهرة، فإذا لزم الإنسان مدة شهر كل سنة هذا الخلق وهذه الحياة كان خليقًا ألا ينحرف عن ذلك في سائر الأيام والله يقول الحق وهو يهدي السبيل.

وقد رأى بعض الفقهاء من الحديث السابق ذكره، ومن قول الرسول صلى الله عليه وسلم "كل عمل أتى على غير أمرنا فهو رد" إن ارتكاب أي معصية مهما صغرت وهانت في نظر مرتكبها تبطل الصوم.

في الصيام ما يعلم الناس وما لا يعلمون من فوائد طبية ما زال الطب الحديث يكشف عنها، ولست أقول ذلك لا بحث فيها، فليس ذاك من شأني، وإنما ألفت النظر إليها لأبين أن الله يعلم من أمورنا ما لا نعلم، وقد فرض علينا من الفروض ما هو في غنى عنه، وإنما فرضه لمصلحتنا دون أن نعرف الفوائد التي تعود علينا منه فإذا أثبت الطب فائدة للفرض فكم من فوائد خفيت على الطب وتحققت بأداء الفروض دون أن يدركها الإنسان، فالفروض التي أمر الله تعالى بها علاج لتصحيح النفوس والأبدان يجب علينا أن نتقبلها ونؤديها من غير نظر إلى ما يكشفه الطب من فوائدها، فهو يكشف عن شيء وتغيب عنه أشياء، وإنما يعلم ذلك الذي خلق كل شيء فقدره تقديرًا.

من أنواع الطاعات التي يأتيها المسلمون في رمضان الإكثار من تلاوة القرآن والقرآن خليق بأن يكون إمام المسلم في كل وقت وخصوصًا في رمضان، ولكنا نقرؤه على نحو لا يؤدي للغرض المقصود منه، وبعض الناس يفرضون على أنفسهم قراءة قدر منه كل يوم حتى إذا مر الشهر كان قد ختمه كله مرة أو مرات ثم طوى المصحف بعد ذلك فلا يعاود قراءته أو يعاودها بلا نشاط، وهو في كل ذلك يمر على ما يقرأ مرا سريعًا لا يكاد يفقه لما يقرأ معنى، أو لا يدري إلا معنى القليل منه.

وليست العبرة في التلاوة بمقدار ما يقرأ المرء، وإنما العبرة بمقدار ما يستفيد، فالقرآن لم ينزل بركة على الرسول عليه السلام بألفاظه مجردة عن المعاني، بل إن بركة القرآن في العمل به، واتخاذه نهجًا في الحياة يضيء سبيل السالكين، فيجب علينا حين نقرأ القرآن في رمضان أو في غير رمضان أن يكون قصدنا من التلاوة أن نحقق المعنى المراد منها، وذلك بتدبير آياته وفهمها والعمل بها.

وكان صحابة رسول الله عليه السلام لا يقرأون من القرآن إلا عشر آيات لا يجاوزونها إلى غيرها حتى يفهموها ويعملوا بما فيها، فحبذا لو نهجنا نهجهم وسلكنا مسلكهم، فإن في القرآن آيات إذا تدبرها الإنسان وعمل بها لخرج من بيته ملاكًا طاهرًا وعاد إليه ملاكًا طاهرًا، ومن أنسب ما يتدبره الصائم هذه الآيات:

(وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاَمًا، وَالَّذِينَ يِبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا، وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا، إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا، وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا، وَالَّذِينَ لاَ يَدْعُونَ مَعَ اللهِ إِلَهًا آخَرَ وَلاَ يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَلاَ يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا، يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا، إِلاَّ مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللهُ غَفُورًا رَّحِيمًا، وَمَن تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللهِ مَتابًا، وَالَّذِينَ لاَ يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا، وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمًّا وَعُمْيَانًا، وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا، أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلاَمًا، خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا، قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلاَ دُعَاؤُكُمْ فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَامًا)[ سورة الفرقان الآية 63 : 77].

المصدر : مجلة المسلمون – العدد (7) – السنة الأولى – رمضان 1371هـ / يونيو 1952م.

Facebook Comments