قدمت أوركسترا إسرائيلية عرضا بالقرب من أهرامات الجيزة في مصر للاحتفال بالذكرى ال74 لتأسيس دولة الاحتلال، والتي تعد بالنسبة للفلسطينيين ذكرى حزينة حيث طُرد 700 ألف فلسطيني من وطنهم الأم.

ونظمت سفارة الاحتلال في القاهرة عرضا لفرقة فرقة النور ، وهو الأول للفرقة في العاصمة المصرية منذ 40 عاما ، والذي أثار ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي بعد إقامته في 14 مايو.

 يوم النكبة – الذي يصادف 15 مايو من كل عام – ذكرى التطهير العرقي المدمر الذي تعرض له 700,000 فلسطيني من أراضيهم الأصلية في عام 1948 لإفساح المجال أمام إنشاء دولة الاحتلال.

ومع ذلك، يحتفل الإسرائيليون بتأسيس دولتهم قبل وقت قصير من احتفال الفلسطينيين بذكرى النكبة، في تاريخ يتغير سنويا ولكنه يقع في 4 مايو من هذا العام.

وفي الوقت نفسه، وصفت سفيرة الاحتلال لدى حكومة الانقلاب، أميرة أورون حماسها المحيط بالحدث المثير للجدل.

وقالت أورون "مثل هذه الأحداث تعبر عن الطريقة التي يمكن أن تتحول بها كلمات السلام والاستقرار، التي يستخدمها الدبلوماسيون في كثير من الأحيان، إلى واقع عملي، فكل يوم يخلق موظفو السفارة الإسرائيلية في القاهرة المزيد من السلام".

وكتب حساب "إسرائيل بالعربية" على تويتر "لأول مرة منذ 40 عاما ، أوركسترا إسرائيلية تعزف كلاسيكيات مصرية في مصر احتفلت سفارة إسرائيل في مصر بعيد استقلال الدولة الـ 74 وذلك في حفل مهيب استضافته سفيرة إسرائيل في مصر أميرة أورون في منزلها بمشاركة سفراء الدول المعتمدين في مصر وشخصيات محلية بارزة من مختلف المجالات".

ويعتبر الكثيرون أن النبكة مستمرة، مشيرين إلى استمرار بناء المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة والجهود المبذولة لطرد الفلسطينيين من منازلهم.

أصبحت مصر أول دولة عربية تطبع علاقاتها مع الاحتلال في عام 1979، تليها الأردن في عام 1997 وفي الآونة الأخيرة، قامت الإمارات والبحرين والمغرب والسودان بتطبيع العلاقات مع الكيان في صفقات مثيرة للجدل توسطت فيها إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

وقالت الإعلامية نادية أبو المجد عبر حسابها على تويتر "لأول مرة منذ 40 عاما ، قدمت أوركسترا إسرائيلية عروضها على خلفية الأهرامات في مصر كجزء من فعاليات الاحتفال بعيد استقلال إسرائيل في السفارة في القاهرة".

وكتبت مستنكرة "في ذكرى النكبة ، فرقة موسيقية إسرائيلية تحيي حفلا عند أهرامات مصر".

وعلق الناشط مهند صبري قائلا "إسرائيل راكبة ومدلدلة رجليها، وليه لا إذا المركوب مبسوط ومتكيف؟

وغرد حساب عمو حسام قائلا "لأول مرة أوركسترا إسرائيلية تعزف عند الأهرامات برعاية السفارة الإسرائيلية في القاهرة، في إطار احتفال السفارة بذكرى استقلال إسرائيل".

وعلق حساب محمد زكريا قائلا "لو الكلام ده حقيقي ، يبقى إحنا في مصيبة".

وغرد الناشط شيريف عثمان قائلا "واضح أن مصر أصبحت مفتوحة للإسرائيليين أكتر من المصريين".

وكتب الدكتور خليل العناني على تويتر "قدمت أوركسترا إسرائيلية عروضها الموسيقية لأول مرة في قلب العاصمة المصرية وخلفها أهرامات الجيزة، ضمن فعاليات الاحتفال بالذكرى الرابعة والسبعين للنكبة الفلسطينية (تأسيس دولة الاحتلال الإسرائيلي) التي نظمتها السفارة الإسرائيلية في القاهرة في 14 مايو الحالي".

وقالت آلاء "مش مستوعبة والله إيه البجاحة دي بجد ، عيني عينك كده والأهرامات وراهم ".

وغرد حساب أبو عياش "لأول مرة منذ 40 عاما ، تقدم أوركسترا إسرائيلية عرضا في مصر، بمناسبة احتفالات ما يسمى عيد الاستـقلال الإسرائيلي الـ 74 ، حيث أحيت فرقة النور الإسرائيلية الحفل".

واستنكر أمير الحلواني الحدث قائلا " أرجوكم حد يقول لنا إن ده كدب".

والشهر الماضي، أعلنت حملة مقاطعة إسرائيل في مصر أن شبكة فنادق مملوكة للجيش المصري تراجعت عن ضيافة المهرجان الموسيقي (نابيا) الذي ينظمه إسرائيليون.

يشار إلى أن قرارات سابقة لاتحاد النقابات الفنية في مصر، ومن بينها نقابة الموسيقيين، رفضت كل أشكال التطبيع مع إسرائيل، كما قررت في السابق إيقاف تصاريح الفنان محمد رمضان بسبب صورة له مع فنان إسرائيلي في دبي.

وفي أوائل مايو الجاري، سادت حالة من الغضب في مصر، بعد نشر محتفلين إسرائيليين في مدينة نوبيع شرقي سيناء مقاطع فيديو وصورا تظهر رفع العلم الإسرائيلي أثناء حفل موسيقي.

وكان ناشطون إسرائيليون قد نشروا مقاطع مصورة من الحفل الصاخب أظهرت العديد منهم وهم يرقصون ويغنون.

ويظهر في أحد المقاطع جانب من العلم الإسرائيلي وصور تظهره كاملا قبل حذفها.

 

 

Facebook Comments