أدن مركز الشهاب لحقوق الإنسان استمرار منع الزيارة عن الدكتور باسم عودة وزير التموين بحكومة الدكتور هشام قنديل منذ نحو 5 سنوات ضمن مسلسل الانتهاكات التى يتعرض لها منذ اعتقاله عقب الانقلاب العسكرى فى 2013 وطالب بالحرية له ولجميع المعتقلين على خلفية سياسية .

وتضامن الشهاب مع زوجة الدكتور باسم التى نشرت رسالة تشكو فيها حالهم جراء إيداع زوجها وزير التموين الأسبق السجن والانتهاكات المتصاعدة بحقه بما يتنافى مع أدنى معايير حقوق الانسان .

وقالت فى رسالتها : مهما طالت أيام الفراق وسنوات الحرمان من الزياره.. فلن أنسى أبدا أن زوجي له حق الزياره الذي تكفله له الإنسانيه قبل القوانين الأرضيه..ولهذا لن أتوقف ابدا عن طلب زيارته وإن طالت فترة المنع من الزياره لأكثر من خمس سنوات…

وتابعت ذهبت اليوم للسؤال عن الزياره بسجن ملحق المزرعة المحتجز به د "باسم عوده " فكان الرد بالنص ( مالوش زيارات)!!! .. يعني ايه مالوش زيارات!!.. في أي قانون أو عرف أو دولة مالوش زيارات… وليه مالوش زيارات!.. هل مش من حقه يشوف اهله وولاده!  من حق باسم عوده يشوف ولاده .

وأختتمت " يا رب رفعنا اليك شكوانا وأنت الحكم العدل.. يا ذا الجلال والإكرام إمنن علينا برؤية زوجي في غير ضراء مضره ولا فتنه مضله."

ومنذ اعتقال قوات الانقلاب للدماور باسم عودة وهو يتعرض لصنوف من التنكيل والانتهاكات بينها منعه من الزيارة منذ نوفمبر 2017 بما يتنافى مع القانون وأدنى معايير حقوق الإنسان .

اعتقال " آية كمال " للمرة الثالثة تعسغيا ومخاوف على سلامتها

ووثقت عدد من المنظمات الحقوقية اعتقال  قوات الانقلاب بالأسكندرية للمرة الثالثة " آية  كمال الدين حسين "25 عام، خريجة كلية الدراسات الإسلاميةصباح اليوم الأحد من منزلها بالأسكندرية دون ذكر الأسباب .

وذكرت أنه تم عرضها على نيابة المنشية بالاسكندرية والتي قررت حبسها إحتياطيا على ذمة التحقيقات بزعم الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف القانون، ونشر أخبار كاذبة، وإساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

وأشارت إلى أن آية  سبق اعتقالها في القضية المعروفة إعلاميا بقضية "بنات 7الصبح، كما سبق إعتقالها لانتقادها أداء النظام حيال وباء كورونا، وتعرضت للإختفاء القسري والتعذيب.

وأعربت أسرتها عن مخاوفهم وقلقهم على سلامتها نظرا لحالتها الصحية غير المستقرة نتيجة إصابتها بالربو والذي تزداد قسوته والامه بسبب سوء التهوية والرطوبة العالية، وغيرها من ظروف الاحتجاز التى تفتقر لأدنى معايير سلامة وصحة الإنسان .

ظهور 23 من المختفين لمدد متفاوته

إلى ذلك ظهر 23 من المختفين قسريا لمدد متفاوته أثناء عرضهم على نيابة الانقلاب العليا بالقاهرة وقررت كعادتها حبسهم 15 يوما على ذمة التحقيقات باتهامات ذات طابع سياسى بحسب ما كشف عنه مصدر حقوقى  وهم :-

1. أحمد عادل أحمد محمد

2. أحمد محمد جمعة أحمد

3. أحمد موسى محمد بخيت

4. أسامة عبد اللطيف محمد عبد اللطيف

5. أيمن محمد قنيل ربيعي

6. جمعة حسين موسى حسن

7. حسن عبد الله أحمد السيد

8. حسين مؤمن فراج

9. حمدي عبد الحميد عبد الهادي

10. حنان محمد جودة جمعة

11. خالد ربيع علي عبد السلام

12. خلف القرش عبد الرحيم عبد العال

13. سعيد محمد عبد المطلب مراد

14. طه عبد الحميد محمد الشربيني

15. عبد الرحمن عبد الله عبد الغني

16. مجدي عطية عطية عبد الرحمن

17. محمد القرش عبد الرحيم عبد العال

18. محمد عبد الحميد بسيوني

19. محمود أحمد عطية محمد

20. مصطفى محمود عليوة أحمد

21. منير عبد اللطيف عبد الحليم

22. هيثم أحمد إبراهيم البحيري

23. ياسر عبد الرازق عبد النبي

وتعتبر جرائم الإخفاء القسري التي تنتهجها سلطات الانقلاب في مصر انتهاكا لنص المادة 9 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان بأنه “لا يجوز اعتقال أي إنسان أو حجزه أو نفيه تعسفا”.

يشار إلى أن هذه الجرائم تعد انتهاكا لنص المادة الـ 54 الواردة بالدستور، والمادة 9 /1 من العهد الدولي للحقوق الخاصة المدنية والسياسية الذي وقعته مصر، والتي تنص على أن “لكل فرد الحق في الحرية وفي الأمان على شخصه، ولا يجوز توقيف أحد أو اعتقاله تعسفا، ولا يجوز حرمان أحد من حريته إلا لأسباب ينص عليها القانون، وطبقا للإجراء المقرر فيه”.

Facebook Comments