انتهاكات بسجن جمصة 3 والحرية لأحمد عارف وظهور 21 من المختفين قسريا

- ‎فيحريات

دان مركز الشهاب لحقوق الإنسان الانتهاكات التي ترتكبها إدارة سجن جمصة ٣ بحق المواطن مصطفى صقر محمد محمد المحتجز بعنبر 3 حرف ع/10 في قضية رقم 2408 لسنة 2014 جنايات الإسماعيلية ، وطالب بالإفراج الفوري عنه وتوفير العلاج اللازم له.

 

ووثق الشهاب استغاثة الضحية من خلال رسالة أرسل بها لإنقاذه  مما يتعرض له من انتهاكات داخل السجن، وقال في الرسالة   “أغيثونا أغيثونا أغيثونا من جبروت وظلم سجن جمصة ٣ الذي لا يوجد به أي نوع من الإنسانية والرأفة ، والذي أصبح التعذيب والضرب والجوع والمرض منهجا من مناهج إدارة هذا السجن”.

 

وأكد أن من يعترض على الانتهاكات يتعرض للتنكيل والتعذيب والإهانة بأفظع الشتائم  ، مشيرا إلى أنه فكر في الانتحار للخلاص مما يتعرض له من انتهاكات وظلم وانعدام الإنسانية .

 

وأوضح أنه رُحّل إلى السجن من سجن ليمان جمصة وأنه يعاني من عدة أمراض ، حيث إنه أجرى جراحة لاستئصال جزء من الكلى ، كما أنه مريض  فيرس (c) فضلا عن معاناته من الضغط والسكر و لا  يحصل على حقه في العلاج والرعاية الطبية .

 

أشار إلى أن دخل في إضراب عن الطعام رفضا لما يتعرض له من انتهاكات ، فما كان من إدارة السجن إلا أن قامت بالتنكيل به وتعذيبه وإجباره على النوم على البلاط لمدة 7 أيام وذكر أن المسؤلين بالسجن قالوا له نصا   “لو جاء السيسي بنفسه مش هيرحمك من أحمد بيه”.

 

وتابع في رسالته ، للعلم كل واحد جاي في الزيارة لازم يدفع ٥ علب سجائر غصبا عنه  للمسيرين التابعين لـ (أحمد بيه) وإن لم تدفع تفلك وتعذب ، ومنعوا صلاة الجماعة أيضا في السجن حتى صلاة الجمعة منعوها ، فنحن نتعامل أسوأ معاملة أنقذونا من هذا العذاب.

 

 

الحرية لأحمد عارف بالتزامن مع يوم مولده 41

 

دانت الشبكة المصرية لحقوق الإنسان مختلف الانتهاكات اللا إنسانية والإجراءات غير الدستورية وغير القانونية التي مارستها سلطات النظام الانقلابي في مصر  على الدكتور أحمد عارف وغيره من المعتقلين السياسيين، ودعت إلى منحهم حقوقهم الأساسية المحرومين منها، وإعادة النظر في أوضاعهم بعين القانون، بعيدا عن سياسة التنكيل السياسي.

 

وبالتزامن مع الذكرى الواحدة والأربعين لمولد ” عارف ” المتحدث الرسمي باسم جماعة الإخوان المسلمين، المعتقل منذ 9 سنوات ويقبع قيد الحبس الانفرادي  بمحبسه بمركز بدر للإصلاح والتاهيل “بدر 3”   عرضت الشبكة لطرف من الانتهاكات التي تُمارس بحقه ، حيث حُرم  من جميع حقوقه الطبيعية التي أقرها الدستور والقانون، وما نصت عليه اللائحة الداخلية للسجون؛ كالتريض، والعلاج، والتعرض لأشعة الشمس، واستنشاق الهواء النقي، والأهم من ذلك حقه في التواصل مع أسرته، حيث إنه ممنوع من الزيارة منذ نحو 6 سنوات.

 

وأضافت أنه على مدار  أكثر من 9 سنوات، مارست سلطات النظام الانقلابي  أشد انواع التعذيب البدني والنفسي بحقه، وصدر حكم بإعدامه من محكمة لم تتوافر فيها شروط التقاضي العادل .

 

كانت  محكمة النقض قد أيدت في يوم 14 يونيو 2021، حكم الإعدام بحق الدكتور أحمد عارف و 11 معتقلا  آخرين، في القضية رقم 34150 لسنة 2015 جنايات مدينة نصر أول، والمقيدة برقم 2985 لسنة 2015 كلي شرق القاهرة، والمعروفة إعلاميا بفض اعتصام رابعة العدوية عام 2013، والتي شهدت تأييد أحكام الإعدام، إضافة إلى أحكام المؤبد الصادرة بحق آخرين في نفس القضية.

 

ظهور 21 من  المختفين قسريا

 

ظهر 21 من المختفين قسريا لمدد متفاوتة بنيابة أمن الانقلاب العليا بالقاهرة، وقررت النيابة حبسهم 15 يوما على ذمة التحقيقات وهم :

1. أحمد زكريا محمد نظمي

2. أحمد فوزي عبد الرحمن حسين

3. أحمد محمد أحمد محمود

4. أحمد يسري ربيع عبد الغني

5. أشرف حسين أحمد حسين

6. أشرف فتحي الصاوي مبروك

7. أشرف محمود فريد أحمد

8. تامر محمود عبد النبي أحمد

9. حامد مبارك أحمد عبد العال

10. حسانين شعبان شادي

11. خالد حسن إبراهيم

12. رمضان محمود محمد حسن

13. سامر أحمد الدسوقي حسن

14. عربي رجب شحاتة

15. علي مصطفى محمد محمد

16. عمر علي أبو زيد السيد

17. محمد حسن أحمد حسنين

18. محمد سعيد عبد العزيز أحمد

19. محمد عيد سليمان عيد

20. محمود أحمد عبد الحميد عبد العاطي

21. محمود محمد دهب بسطاوي