كتب أحمدي البنهاوي:

دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب إلى أسبوع ثوري جديد بعنوان (لن تسقط جرائمكم)، رحب فيه بتقارير المنظمات والهيئات الدولية فاضحة لسلطات الانقلاب وجرائمه، ومنها تقرير منظمة "هيومان رايتس ووتش"، واللجنة الدولية لمناهضة التعذيب في الأمم المتحدة، والتي أثبتت أن التعذيب هو عمل ممنهج تقوم به السلطة ويشارك فيه ضباط من الشرطة والجيش.

وذكر بيان التحالف أن مثل هذه الجرائم ضد الإنسانية لا تسقط بالتقادم، وستأتي اللحظة التي يحاسب فيها كل مجرم على ما اقترفت يداه وإن غدا لناظره لقريب.

وأشاد التحالف بقدرة المنظمات الحقوقية على توثيق هذه الجريمة وتمكن بعض من تعرضوا لها من الإدلاء بشهاداتهم مكتوبة أو منطوقة، سواء وهم داخل محابسهم أو بعد خروج بعضهم، وأمام هذا الكم المرعب من حالات التعذيب والقتل البطيء أصدرت المنظمات الدولية تقاريرها.

وثنى البيان على التقارير التي كان من شأنها وضع اثنين من أكبر الجلادين ضمن قائمة المطلوبين للعدالة الدولية بسبب مشاركتهما في جرائم التعذيب، وهما رئيسي مباحث السجون السابق والحالي، واللذان كانا يشرفان على عمليات التعذيب داخل السجون المصرية.

وقال بيان "التحالف" إن "سلطات أمن الانقلاب لم تتوقف يوما عن تعذيب سجناء الرأي داخل السجون أو أقسام الشرطة ومراكز الاحتجاز، بل يتفنن الضباط والأمناء في ممارسة أبشع أنواع التعذيب المادي والمعنوي؛ بهدف انتزاع اعترافات وهمية من السجناء، ويسقط بعض السجناء شهيدا في النهاية بسبب هذا التعذيب.

ورحب التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب في خاتمة بيانه بالتقارير التي رآها تكشف جانبا بسيطا مما يحدث من جرائم.

وحيا "التحالف" صمود الأحرار في السجون وجهود كل العاملين في المجال الحقوقي من منظمات وأشخاص، ويطالب المجتمع الدولي بتفعيل ملاحقة "السيسي" ورجاله الذين يمارسون هذه الجرائم بحق المواطنين المصريين المناهضين للانقلاب العسكري.

نص البيان
التحالف يدعو لأسبوع (لن تسقط جرائمكم)

لم تتوقف سلطات أمن الانقلاب يوما عن تعذيب سجناء الرأي داخل السجون أو أقسام الشرطة ومراكز الاحتجاز، يتفنن الضباط والأمناء في ممارسة أبشع أنواع التعذيب المادي والمعنوي بهدف انتزاع اعترافات وهمية من السجناء، ويسقط بعض السجناء شهيدا في النهاية بسبب هذا التعذيب.

استطاعت المنظمات الحقوقية توثيق هذه الجريمة وتمكن بعض من تعرضوا لها من الإدلاء بشهاداتهم مكتوبة أو منطوقة سواء وهم داخل محابسهم أو بعد خروج بعضهم، وأمام هذا الكم المرعب من حالات التعذيب والقتل البطيء أصدرت بعض المنظمات الدولية عدة تقارير فاضحة للنظام وجرائمه خلال الأيام الماضية، كان منها تقرير منظمة هيومان رايتس ووتش واللجنة الدولية لمناهضة التعذيب في الأمم المتحدة التي أثبتت أن التعذيب هو عمل ممنهج تقوم به السلطة ويشارك فيه ضباط من الشرطة والجيش.

وكان أحدث الإدانات الدولية وضع اثنين من أكبر الجلادين ضمن قائمة المطلوبين للعدالة الدولية بسبب مشاركتهما في جرائم التعذيب، وهما رئيسي مباحث السجون السابق والحالي والذين كانا يشرفان على عمليات التعذيب داخل السجون المصرية.

وإذ يرحب التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب بهذه التقارير التي تكشف جانبا بسيطا مما يحدث من الجرائم فإنه يحيي أيضا صمود الأحرار في السجون ويحيي جهود كل العاملين في المجال الحقوقي من منظمات وأشخاص، ويطالب المجتمع الدولي بتفعيل ملاحقة السيسي ورحاله الذين يمارسون هذه الجرائم بحق المواطنين المصريين المناهضين للانقلاب العسكري.

ويدعو التحالف إلى أسبوع ثوري جديد بعنوان (لن تسقط جرائمكم) فمثل هذه الجرائم لا تسقط بالتقادم وستأتي اللحظة التي يحاسب فيها كل مجرم على ما اقترفت يداه وإن غدا لناظره لقريب.

والله أكبر والحريّة لمصر
التحالف الوطني لدعم السرعية ورفض الانقلاب
#لن_تسقط_جرائمكم 

Facebook Comments