قالت مصادر صحفية، إن سلطات الانقلاب أخلت سبيل الصحفية آية الله علاء حسني، زوجة الصحفي حسن القباني، والذي اعتُقل قبل نحو شهرين، بعد أن تركا ابنتيهما همس وهيا وحيدتين.

واعتُقلت آية أثناء ذهابها لتأدية واجب العزاء لأسرة الرئيس الراحل محمد مرسي، من مدينة الشيخ زايد بالجيزة في يوم 17 يوليو، واختفت قسريًّا 12 يومًا، ثم ظهرت بعدها بنيابة أمن الدولة العليا، ووجهت لها تهم نشر أخبار كاذبة.

وزوجها الصحفي حسن القباني كان معتقلا لأكثر من 3 سنوات بسجن العقرب وخرج، ثم أعيد اعتقاله في أكتوبر الماضي.

وأكملت آية، في نوفمبر الماضي، ٦ شهور بعيدة عن طفلتيها، كما حُرمت منهما وهي بسجن القناطر الذي سجلت فيه إضرابًا عن الطعام مع 9 فتيات وسيدات أخريات.

ويشهد المجتمع الصحفي للصحفية آية الله علاء حسني بدفاعها القوي عن زوجها المعتقل سابقًا بسجن العقرب، حسن القباني، والمختفي قسريًّا حاليًا بعد اعتقاله من عدة أسابيع.

Facebook Comments