قال مصطفى مدبولي، رئيس وزراء الانقلاب، إن الحكومة بدأت مناقشات مع صندوق النقد الدولي للحصول على قرض جديد بزعم تحقيق باقي برامج الإصلاحات الهيكلية. ولم يكشف مدبولي عن قيمة القرض، لكنّ مصادر ألمحت إلى أنه يتراوح 2 من 3 إلى مليارات دولار.

يأتي هذا بينما تتصاعد مخاوف المواطنين من إجراءات تمتد هذه المرة إلى عمليات تصريح واسعة للموظفين بعد معاناة من إجراءات قاسية عقب حصول حكومة السيسي على القرض السابق.

بدوره قال محافظ البنك المركزي طارق عامر: إن الاتفاق الجديد مع صندوق النقد الدولي ستكون مدته عامًا واحدًا، زاعمًا أن احتياطات البلاد تستطيع تحمل صدمات أزمة كورونا لمدة سنتين على الأقل.

من جهته قال وزير المالية في حكومة الانقلاب محمد معيط: إن حكومة السيسي ترغب في الحفاظ على المكتسبات التي حققها برنامج الإصلاح، الذي وفر موارد مكنت الاقتصاد من التصدي لصدمات الأزمة العالمية، مشيرا إلى أن الاتفاق الجديد مع صندوق النقد الدولي يستهدف استمرار دعم الثقة في السوق المصرية، بحسب زعمه.

وقال الباحث الاقتصادي عبد الحافظ الصاوي: إن إعلان حكومة الانقلاب الدخول في مفاوضات جديدة مع صندوق النقد الدولي وما يسمى برنامج الإصلاح الاقتصادي، أكبر دلالة على فشل البرنامج الماضي الذي استمر حوالي 3 سنوات.

وأضاف الصاوي، في مداخلة هاتفية لقناة "وطن"، أن تصريحات صندوق النقد الدولي أو الحكومة المصرية خلال الفترة الماضية كانت تتغنى على مدار الفترة الماضية بأن الناتج المحلي الإجمالي في مصر ارتفع إلى أعلى من 5 تريليونات جنيه، وأن معدلات النمو فاقت 5.6% سنويا، وأن احتياطي النقد الأجنبي وصل إلى 45 مليار دولار، لكن اتضح مع أول صدمة هشاشة هذه النتائج وأنها غير حقيقية.

وأوضح أنه إذا كان الاقتصاد المصري يحقق هذه المعدلات من النمو وهذه القيمة من الناتج، فلماذا انهار الاحتياطي النقدي في أول شهر من الأزمة بقيمة 5 مليارات دولار، بما يعادل 11% من قيمة احتياطي النقد الأجنبي؟.

وأشار الصاوي إلى أن الافتخار بوجود احتياطي من النقد الأجنبي يكون حقيقيًا إذا كان من موارد ذاتية ولا يمثل ديونًا، أما إذا كانت الحكومة تصدر سندات وتستدين لجمع احتياطي نقدي للبلاد فهذا وهم ولا يمثل أي نجاح.

تقييم وتعليق ا/عبد الحافظ الصاوي – باحث اقتصادي على اعلان حكومة الانقلاب اقتراضها قرض جديد من صندوق النقد الدولي #خبر_وتعليق

تقييم وتعليق ا/عبد الحافظ الصاوي – باحث اقتصادي على اعلان حكومة الانقلاب اقتراضها قرض جديد من صندوق النقد الدولي #خبر_وتعليق

Posted by ‎تلفزيون وطن – Watan TV‎ on Monday, April 27, 2020

ولفت إلى أن موافقة صندوق النقد على منح حكومة السيسي قرضا لا يعد شهادة بتحسن الاقتصاد أو أنه على المسار الصحيح، مضيفا أن الصندوق قرر مع أزمة كورونا تخصيص حزمة من المساعدات لجميع الدول مقدارها 50 مليار دولار، منها 10 مليارات من الدولارات سوف تقدم للدول الأقل نموا والأشد فقرا، بمعدل فائدة "صفر" والـ40 مليارا الأخرى ستقدم للدول بالفائدة المتعارف عليها في صندوق النقد الدولي.

ونوه الصاوي إلى أن اجتماع ما يسمى باللجنة الاقتصادية للمنقلب عبد الفتاح السيسي لا يعني دلالة قوة، وما هو إلا محاولة للزخم الإعلامي، وكان الأولى من تصريح الحكومة هو ماذا حققت من نتائج بعد 3 سنوات جنى منها المواطن المصري ثمارا مرة وارتفع فيها معدل الفقر والمشكلات الاجتماعية .

وتوقع أن تحصل مصر من صندوق بالنقد على برنامجين: الأول برنامج التسهيلات العاجلة لإصلاح الاختلالات الهيكلية في ميزان المدفوعات، والثاني دعم السياسات الكلية الاقتصادية، وهذا ما يتضمن اتخاذ خطوات قد تمسح حياة المواطنين بشكل كبير جدا، وهو ما اتضح من وجود مبالغة كبيرة في تقدير عائدات الضرائب المستهدفة خلال العام المالي الجديد، الذي يبدأ في 1 يوليو 2020، على الرغم من أن مصر تعاني حالة ركود تضرب عمق الاقتصاد المصري منذ 4 سنوات.

عبد الحافظ الصاوي | اجتماع ما أشبه باللجنة الاقتصادية للمنقلب عبد الفتاح السيسي لا يعني دلالة قوة وما هو الا محاولة للزخم الإعلامي

عبد الحافظ الصاوي | اجتماع ما أشبه باللجنة الاقتصادية للمنقلب عبد الفتاح السيسي لا يعني دلالة قوة وما هو الا محاولة للزخم الإعلامي #خبر_وتعليق

Posted by ‎تلفزيون وطن – Watan TV‎ on Monday, April 27, 2020

Facebook Comments